المقالات الاخيرة

العزيز ديكسون.. الإنكليزي النبيل

لم يحب أو يثق الكويتيون، أسرة حاكمة وشعبا، بأي بريطاني أو أميركي في تاريخهم، كما وثقوا وأحبوا أطباء الإرسالية الأميركة، وأزواجهم، الذين قدموا الى الكويت في نهاية العقد الأول من القرن الماضي، إضافة إلى محبتهم واعتزازهم بهارولد ديكسون Harold Richard Pa ...

20 /September 2018

المزيد
ثوابت مصطفى راشد المتحركة

يقول الأزهري مصطفى راشد إنه عاش طويلا في الأزهر، دارسا، متعلما ومعلما للعلوم الشرعية، وان بإمكانه القول إنه وغيره من الطلبة تربوا على أمور دينية كثيرة، واعتبروها من الثوابت، رغم أنها في الحقيقة غير صحيحة، ومخالفة للشرع، ولا يوجد لها سند صحيح من القرآ ...

19 /September 2018

المزيد
150 يوماً لإجازة 150 صفحة

هناك حتما شيء ما خطأ، إما في تفكيري أو في تفكير من يعتقد أنه يمتلك الثقة والمعرفة، وفوق ذلك الحق في أن يقرر، نيابة عني وعن الملايين من سكان الكويت، ما يجب أن نقرأ ونسمع عبر مختلف وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية، من صحف وتلفزيون وإذاعة. والطامة الك ...

18 /September 2018

المزيد
الحنين الغبي

يحن الكثير من الليبيين الى أيام «معمر زفت القذافي»، ويحن العراقيون الى حكم صدام، وغيرهما من طغاة، بعد كل ما شاهدوه من ويلات على ايدي من جاء بعدهم للحكم، وهذه شعوب اعتادت على السكوت على من يسلبها حريتها وكرامتها.وفي هذا السياق، كتب كاتب عر ...

17 /September 2018

المزيد
اختلال ميزان العدل

كتبت قبل بضع سنوات مقالاً عن طبيب مبتدئ، استطاع بعلاقاته مع وزير صحةٍ؛ لاكت الألسن سمعته، الحصول على لقب «استشاري» لنفسه في أوراق ومراسلات الوزارة، وتم بموجبها تعيينه «استشارياً» في لجان طبية مهمة، بحيث يمكنه الحصول على علاوة ...

16 /September 2018

المزيد
ملاحظات ونقاط اختلاف

1 – نضع الملاحظة الأولى برسم وكيل الوزارة:في صالة «الحوادث» أو الطوارئ في مستشفى مبارك التي غالباً ما تكون مكتظة بالمرضى والمراجعين، ولا تسعهم غالباً، قامت جمعية خيرية بفتح كشك في وسط الصالة لبيع الأطعمة والمشروبات الساخنة على الرغم ...

13 /September 2018

المزيد
رؤساء الثعالب

لا شك لدي في صدق حماس و«تفاني» المتحدثين باسم حزب الإخوان المسلمين في الكويت بالدفاع عنهم والرد على كل من يحاول الإساءة إليهم.ورداً على مقالنا الذي أطلقنا فيه وصف الثعالب على المتباكين على الكويت إن غادرها الإخوان، ومن سيملأ الفراغ من بعد ...

12 /September 2018

المزيد

Translated Articles

‘Time to end differences’

‘Start building’ Mustafa Rashed says he lived for a long time in Al-Azhar, studying, learning and teaching Islamic sciences, and that he and others had learned many religious matters and considered them as constants, although in fact t ..

20 /September 2018

More

It took them 150 days to approve 150 pages

Inevitably, there is something wrong either in my thinking or in the thinking of those who believe that they have the confidence and knowledge, and above all the right to decide on my behalf and for millions of Kuwaitis, what we should read and hea ..

19 /September 2018

More

Regional tyrants and the stupid nostalgia

Many Libyans are yearning for the days of Muammar Gaddafi, and the Iraqis also are yearning for the rule of Saddam Hussein and other tyrants after they saw the horrors created by those who came to take over after these rulers. These people used to ..

18 /September 2018

More

The tilted scale of truth and justice

A FEW years ago, I wrote about a junior doctor who obtained the title, ‘consultant,’ due to his relationship with a minister of health who had a bad reputation. The title was used in official correspondences of the ministry and the doct ..

17 /September 2018

More

Kiosk in the middle?

Notes and the points of difference 1. We put the first note under the Ministry Undersecretary:At the accident or emergency unit of the Mubarak Hospital, which is often overcrowded with patients and visitors it doesn’t often help, an aid organ ..

14 /September 2018

More

The heads of foxes

‘Are liberals good enough’ I have no doubt about the sincerity of Hamas and ‘dedication’ of the spokespersons of the Muslim Brotherhood Bloc in Kuwait to defend and respond to anyone who tries to criticize them.In response ..

13 /September 2018

More

Reaching the top

Shakespeare balloon A friend sent me the following text: Quote: ‘Shakespeare wrote in one of his books: If I had a son I would try to make most of his games balloon by buying it constantly. The game of balloon will teach him a lot about life ..

12 /September 2018

More
زوار الموقع

قصص وروايات

  • حصاة شكري

    ترك شكري قريته «مزيونة» والحزن يفتك به، بعد رفض والد «مليكة»، مالكة قلبه، طلبه الاقتران بها، لأنه فقيرمعدم، وقرر في اليوم التالي الرحيل، بعد ان ضاقت الدنيا في عينيه، إلى «كازا»، المدينة القريبة، لعله يجد فيها عملا يشغله وينسيه بعضا من ولهه بمليكة!أيام «كازا» لم تكن سهلة، كما تصور وتمنى، وخيال مليكة لم يفارقه، وعدم حصوله على عمل زاد من حزنه وشوقه لها، فلا وظيفة، ولا رفيق يؤنسه. بدأت النقود القليلة التي معه بالنفاد،

    المزيد
الارشيف

Back to Top