مقالي ليوم السبت قبل وبعد التنقيح من الجريدة

أرسل لي صديق جزءا من مقال الزميل مبارك الدويله في القبس وتطرقه لشخصنا. وبسبب لهجة المقال التهكمية وما أظهره من جهل بشخصنا لزم علينا الرد: يقول الزميل، مخاطبا إيانا بوزير مالية حكومة الظل، الذي يكتب يوميا عن العلمانية او الاخوان المسلمين ونادرا ما يكتب عن رؤيته في اصلاح الاوضاع المتدهورة للتنمية والبورصة في البلاد، اننا «استمعنا» لرأيه في علاقة الحركة الدستورية بتنظيم الاخوان، وأن الحركة كانت حتى 1990/8/2 تابعة لهذا التنظيم، ثم قطعت بعد الغزو! وأننا كتبنا مقالا نستشهد فيه بعدم مصداقية ادعائه، متطرقين لأمور حدثت قبل الغزو لتأكيد ارتباط اخوان الكويت باخوان مصر، مثل تأسيس جمعية الارشاد، وايواء رموز الاخوان الذين فروا من عذاب عبد الناصر في الستينات! وأن المضحك في مقالنا ما ذكرناه من أن اسماعيل السيد، احد كبار اخوان مصر، الذي جاء للكويت في بداية الخمسينات وكّلنا، مع علمانيتنا بأموره المالية، وانه أسرّ لنا بأن جميع من تعرف عليهم من الإخوان لم يكونوا جديرين بثقته! وان بعضهم سرقه وكذب عليه! وتساءل الدويله عن سبب عدم ذكرنا لهذا الكلام إلا بعد وفاة السيد؟

والآن دعني أرد على جملة ترهات المقال: أولا انا لست وزير مالية ظل، ولم اسع يوما لمنصب سياسي أو حزبي، كتكالبكم اليوم للوصول لأمانة الحركة، وتكرار سيناريو «حقوق الإنسان»، فثرائي النفسي والمادي جعلاني في غنى عن اي منصب كان، وقد ذقت وما ازال أذوق حلاوة الحياة، واستمتع بكل أموالي الحلال التي لم احاول يوما استغلال مناصبي أو حزبي أو تهديداتي النيابية في جمعها، ثانيا: اتهمتني بالاستماع لرأيك في علاقة إخوان الكويت بإخوان مصر، وهذا افتراء، فأنا لا أتابع ما تكتب أو ما تقول، غير ما يرسله البعض لي! ثالثا: كنت قبل 33 عاما في أرفع منصب مصرفي في بنك الخليج، وأدرت بكل أمانة مئات ملايين الدنانير، وخرجت من البنك، موظفا وعضو مجلس إدارة وليس في ذمتي فلس واحد، أو علي مأخذ صغير أو كبير، ولا أدري أين كنت أنت وقتها لتأتي اليوم وتتهجم علي! واثناء تلك الفترة تعرف علي اسماعيل السيد ووثق بي، بعد اختبار مالي، وعرف أن جلدي لا يشبه جلد الإخوان، الذين طالما ذاق مرارة التعامل معهم، وشوائب بعضهم. رابعا: كنت عضوا في أكثر من مصرف وشركة، وكانت لي أعمالي التجارية الواسعة، داخل الكويت وخارجها، وتخليت عنها مؤخرا لأبنائي، واخترت البقاء بعيدا عن «جلاحة» وجوه البعض وأنت تعرف من أقصد! ومع كل تاريخي المصرفي والتجاري على مدى نصف قرن إلا أن كامل الحركة الدستورية ومعها جمعية الإصلاح وجحافل التنظيم العالمي للإخوان ليس بإمكانها أن تجد مستمسكا واحدا يخدش سمعتي، وأنصحك بالتوقف عن رؤية الناس وطبع الإخوان، وأن الناس ليسوا جميعا أغبياء ليصدقوا هذا المنطق. خامسا: لو كنت من سابق قرائي لعلمت بأنني تطرقت في مقالات عدة لتجارب إسماعيل السيد مع الإخوان، وهو الذي قضى أكثر 53 عاما بينهم في الكويت! سادسا: ما دفع إسماعيل السيد للثقة بي، وليس بأحدكم، هو الشيء نفسه الذي دفع 23 آخرين من جنسيات مختلفة وديانات ومذاهب متعددة للثقة بشخصي المتواضع من خلال وكالات خاصة وعامة! وأخيرا نتمنى أن تنجح كل محاولاتك ضد الرموز الوطنية، ولست بأحدها، في أن تزكيك لاستلام قيادة جمعية الإصلاح والحركة الدستورية.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top