أمثلة من العمل الخيري (5)

'القبس' 20/2/1999، يغادر عبدالرحمن العجمي رئيس المؤسسة العالمية للتنمية البلاد الى ماليزيا لمقابلة رئيس الوزراء بدعوة من مؤسسة تنموية ماليزية، وذلك من أجل التعاون والتنسيق في برنامج الحكومة في التنمية التكنولوجية، وان مؤسسته قد تم اختيارها لتكون أحد المؤسسين لهذا المشروع العالمي الى جانب مؤسسات تكنولوجية اميركية واوروبية، وذلك بناء على الدور المتميز الذي قامت به مؤسسة التنمية في ماليزيا (والآن لنكمل التصريح الصحفي لنعرف بالدقة الدور المتميز الذي قامت به المؤسسة في ماليزيا)، حيث ذكر السيد العجمي ان هذه هي الدعوة الثانية التي تتلقاها المؤسسة من ماليزيا، وسبقتها دعوة من ولاية كلنتان (سبق ذكرها في حلقة سابقة) وان الدعوتين كانتا 'فرصة طيبة' للاطلاع من خلالهما على اوقاف المسلمين في الولاية (لا تعليق)!.
'القبس' 9/4/1999 وقعت المؤسسة العالمية للتنمية اتفاقية مع ماليزيا لتنفيذ مشاريع 'تكنولوجية' في القرى الفقيرة، بحيث تقوم المؤسسة بتنفيذ مشروع انتاج الطاقة الكهربائية في القرى الفقيرة من خلال احراق الأخشاب لإنتاج البخار المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية.
وفجأة يخرج السيد العجمي من المشاريع والفقراء والدول المنكوبة بالكوارث والحروب ويدخل في مجال تشخيص الأمراض وعلاجها عبر الأقمار الصناعية (!)، حيث ورد في 'القبس' في 27/12/1999 خبر عن نية المؤسسة العالمية تنفيذ مشروعها 'الخيري' للعلاج عن طريق الأقمار، وانها افتتحت مشروعها عن طريق أحد المستشفيات الخاصة، وذلك انسجاما مع دور المؤسسة الخيري والانساني والتنموي.
عاد السيد العجمي مرة اخرى، وعبر تصريح ل'القبس' بتاريخ 17/4/1999، لمشروع التشخيص عبر الأقمار الصناعية، حيث ذكر ان بإمكان غير القادرين ماديا والفقراء والمعدمين الحصول على هذه الخدمة.
وفي عدد 14/5/1999 من 'القبس' ينتقل السيد العجمي بمشاريعه الى اليمن، حيث يقوم والسيد عبدالله الأيوب، عضو مجلس الادارة، بتفقد المشاريع التنموية التي يشرف عليها الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن ويعرض مشاريع المؤسسة في ماليزيا وأندونيسيا، حيث أبدى المسؤولون اليمنيون اعجابهم بها، واكتفوا بمباركة المؤسسة عليها!.
وفي عدد 'القبس' الصادر بتاريخ 24/5/1999 يعود السيد العجمي الى الكويت ويعلن للصحف ان مؤسسته تعد مشروعا لتنمية الأسر المحتاجة داخل الكويت، حيث يقوم بتوقيع اتفاقية مع السيد علي الشمالي، مدير مركز البحوث، تتعلق ببروتوكول تعاون مشترك لإعداد دراسة عن المشاريع التنموية للأسر المحتاجة بهدف الارتقاء بمستواهاِ (ونحن وكافة المواطنين لا نزال ومنذ تاريخ 24/5 من السنة قبل الماضية بانتظار نتائج هذا البروتوكول!).
'القبس' 5/6/1999 قامت مجموعة من طلبة جامعة ديفراي في كاليفورنيا بإعداد دراسة عن المؤسسة العالمية للتنمية والأهداف التي أنشئت من أجلهاِ وأكد السيد العجمي ان الدراسة ستشمل مشاريع المؤسسة حول العالم.
الغريب في الخبر ان الطلبة الذين قاموا بالبحث (ان صدق وصدقوا) سوف يقومون بارساله الى السيد عبدالرحمن العجمي ليس بعد الانتهاء من اعداده بل بعد تخرجهم في الكلية، ولم يرد في الخبر شيء عن سنة التخرج!، ونحن في أشد الشوق لمعرفة مضمون ذلك البحث علما بان السيد العجمي سيدعى، في وقت لاحق، لاستلام نتيجة البحث رسميا!.
المهم والغريب والطريف في الأمر انه لا توجد جامعة في كاليفورنيا باسم 'ديفراي'!.
'القبس' 16/8/1999، نظمت المؤسسة العالمية للتنمية مؤتمرا لرؤساء الجمعيات الاسلامية في لوس انجلوس، وذلك بمناسبة حملة التبرعات التي تنظمها المؤسسة في اميركا وحضر الحفل رؤساء عدد من الجمعيات وأئمة المساجد في كاليفورنيا (!).
'القبس' 8/9/1999، عاد من جاكرتا عبدالرحمن العجمي رئيس المؤسسة والسيد وليد الوهيب، عضو المجلس 'التأسيسي' للمؤسسة العالمية للتنمية (!) بعد رحلة تفقدية لبعض المشاريع التنموية هناك.
ولاحقا نكمل الحلقة ما قبل الأخيرة من هذا المسلسل الطريف.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top