أمثلة من العمل الخيري (6)

'القبس' 17/4/2000 :وقعت المؤسسة العالمية للتنمية اتفاقية تعاون مع السودان لزراعة اراض شاسعة للفقراء هناك، هذا ما اعلنه السيد عبدالرحمن العجمي رئىس المؤسسة، كما ذكر بأن هذا المشروع سيفيد ما لا يقل عن 5000 اسرة في ولاية الجزيرة(!)
'القبس' 13/6/:2000 اعلن عبدالرحمن العجمي عن استلامه لدعم يبلغ عشرة ملايين دولار من احدى المؤسسات السعوديةِ واشار في التقرير الصحفي نفسه الى ان العالمية للتنمية ستقوم بشراء ونقل تكنولوجيا السيلكون فالي الى العالم الاسلامي بعد ان تستوطن في ماليزيا.
'القبس' 8/11/:2000 توقع المؤسسة العالمية للتنمية اتفاقية مع شركة اوسبري البريطانية لادارة المشاريع الكبرى وتطويرها بحيث تقوم هذه الشركة بتطوير المؤسسات الحكومية التي توقع اتفاقات مع العالمية للتنمية لتطوير هياكلها الادارية.
ولكن لم يخبرنا السيد العجمي عن السبب الذي يدعو حكومة أية دولة الى توقيع اتفاقية مع مؤسسته لتطوير هياكلها الادارية واعمالها وزيادة فعاليتها ودخلها لأقصى الحدود ومتوافقة مع المواصفات العالمية في الوقت الذي تعلم فيه هذه الحكومات بوجود شركات مثل اوسبري وغيرها تقوم بمثل هذا العمل (هذا ان صح الاسم والخبر أصلا!).
وذكرت الصحيفة ان السيد العجمي غادر في اليوم نفسه الى لندن على رأس وفد يضمه والسيدين محمد الفجي وعبدالله الايوب!!
'القبس' 22/12/:2000 حددت المؤسسة العالمية للتنمية خطتها لدعم الفقراء والارامل والمطلقات (وهذا مجال وهدف جديد للمؤسسة لم نسمع به من قبل) في عدد من الدول العربية والاسلاميةِ وقال السيد العجمي ان مؤسسته تعمل على استكمال عدد من المشاريع الخيرية في مصر والتي تخدم في نهاية العام المقبل 4000 أسرةِ وان هناك مشروعا لزراعة الاسماك في السودان ومشروعين مماثلين في الاردن وفلسطين، وان اسهم ملكية المشروع ستوزع على الفقراء العاملين فيها وانه جرى الاتفاق مع مؤسسة اميركية متخصصة للمساهمة في هذه المشاريع بالمناصفة(!) كما ان المؤسسة قامت بالاتفاق مع شركة بريطانية متخصصة لتقوم بتطوير اعمالها وهياكلها الادارية لزيادة فاعليتها، ولا ادري كيف تقوم المؤسسة بالاتفاق مع شركة بريطانية متخصصة لتطوير اعمالها وهي التي قامت، كما ورد في تصريح سابق، بتوقيع اتفاقيات مع حكومات للقيام بمهام تطوير اعمالها، اي اعمال تلك الحكومات (!)
وذكر السيد العجمي وبتواضع يحسد عليه، بأن اعمال ومشاريع هذه المبرة الخيرية العالمية تسير في طريقها بالاتفاق مع الحكومات لمواجهة الفقر والعوز وسد الاحتياجات لدى قطاعات واسعة من شعوب العالم التي تحتاج الى مساعدة وفق منظور متطور(!) واعرب عن امله في تحقيق طموحات واستراتيجيات المؤسسة العالمية في التنمية الشاملة من خلال مشاريع اقتصادية، وانهاتجد تعاونا خلاقا ودعما متواصلا من جميع الحكومات.
ودعا السيد العجمي، وهنا بيت القصيد والهدف من كل هذا الكم الهائل من الادعاء، المحسنين العرب والمسلمين الى دعم هذه المبرة الخيرية العالمية والاطلاع على مشاريعها لخدمة الانسانية (!).
ونعلن نحن بأننا على استعداد تام لدعم مشاريع هذه المبرة العالمية المسماة بالمؤسسة العالمية للتنمية متى تحقق لنا صدق عشر ادعاءات القائمين عليها.
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top