لماذا إذا مثل هذا التمثيل؟

قام السيد سيمون فاخوري المدير الاقليمي ل'طيران الشرق الاوسط، الخطوط اللبنانية'، بدعوتنا لحضور حفل تكريم عدد من مكاتب السفر والسياحة بمناسبة بداية الموسم السياحيِ ولم نتمكن من حضور الحفل لظروف خاصة.
جاء في التغطية الصحفية لوقائع الحفل في اليوم التالي ان الطيران اللبناني سيقوم بتسيير 12 رحلة اسبوعيا الى بيروت في بداية الموسم وان العدد سيرتفع الى 19 في فترة الذروةِ وقال السيد فاخوري إن لبنان والكويت هما من اقرب المجتمعات احدهما الى الآخر، مشيرا الى ان علاقة طيران الشرق الاوسط بالكويت بدأت قبل 55 عاما، وقد قامت استجابة لما يربط شعبي البلدين ببعضهما من اواصر المحبة والصداقةِ وذكر أن نصف الكويتيين، وربما اكثر من ذلك، امضوا فترة طويلة من حياتهم في ربوع لبنان، وان العديد منهم تعتبر مناطق لبنان مساقط رؤوسهم ومكان ولاداتهم، وكذلك الامر مع الكثير من اللبنانيين الذين عاشوا فترات طويلة من حياتهم في الكويت.
ونزيد على ما ذكره السيد فاخوري أن الكويتيين كانوا، ولا يزالون من اكبر ملاك العقارات في لبنان، خاصة في المناطق الجبلية، وكانوا من اوائل من سكن ظهور العبادية وبحمدون وصوفر وعاليه وحمانا وغيرها من مصايف الجبل الجميلة،ِ وكان لعدد من كبار سياسيي وحكام الكويت قصور فيهاِ كما كان ولا يزال للصندوق الكويتي للتنمية دور كبير وبارز ومهم في انشاء مختلف المشاريع التنموية والصحية في مختلف مدن وقرى لبنانِ كما تعتبر الجالية اللبنانية في الكويت من اقدم واكبر واهم التجمعات اللبنانية خارج لبنان وانشطها تجاريا واكثرها ارتباطا بميادين الثقافة والنشر في الكويت.
على الرغم من هذه العلاقة المميزة بين البلدين الاكثر من شقيقين، وما يربطهما من علاقات تجارية واقتصادية وسياسية واسرية، فانه من الملاحظ ان الحكومة اللبنانية لم تقم في السنوات الاخيرة بحسن اختيار من يقوم بتمثيلها بطريقة مناسبة في الكويت، والتي تعتبر، شاء اعداؤها ام ابوا، من الدول المميزة في المنطقة من ناحية ثقلها الاقتصادي وصحافتها الحرة ونوعية الحياة السياسية المميزة المتبعة فيها التي تتطلب متابعة ومراقبة مستمرتين، عن طريق سفراء يكونون في مستوى درجة العلاقة التي تربط بين البلدين.
وقد قابلت شخصيا، في لبنان وخارجه، عددا من السفراء اللبنانيين في دول تقل اهمية بكثير عن الكويت، واعجبت كثيرا بقدراتهم ومعارفهم الواسعة وأسفت كثيرا لعدم قيام الحكومة اللبنانية باختيار من في مستواهم لتمثيلها في الكويت، ونرجو ألا يكون للامر علاقة بمعادلة المحاصصة المتبعة بين الرئاسات الثلاث، التي يتم بموجبها توزيع عملية اختيار السفراء عليهم، مما يعني ان اختيارهم يخضع بالتالي للمصالح الانتخابية، وليس لمصلحة لبنان العليا وعلاقته بدول العالم.
ان السفير اللبناني الحالي جديد في الكويت، ولا يصح بالتالي التسرع في الحكم عليه، ونتمنى ان يتجنب اخطاء سلفه.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top