الابتهاج لتجاوز الستين

هناك فوائد جمة تحدث بصورة تلقائية لكل من يتجاوز الستين من العمر وهي:
1- الخاطفون غير معنيين كثيرا باختطافك.
2- في حالة وجودك ضمن رهائن في أي عملية ارهابية هناك احتمال كبير بإطلاق سراحك مع أول دفعة.
3- لا أحد يتوقع، او يطلب منك ان تقوم بالجري.
4- عندما يقوم أحدهم بالاتصال بك بعد التاسعة مساء، يبادر دائما بالقول: آمل الا أكون قد أيقظتك من النوم!! فالجميع يتوقع ان تكون في الفراش في مثل تلك الساعة من الليل.
5- يتوقف الآخرون من حولك عن الاعتقاد بأنك توسوس من اصابتك بأمراضِ فهذه الوساوس تصبح جميعها حقيقية.
6- لم يبق في الحياة شيء لتتعلمه بطريقة صعبةِ فالدراسة والولادة والحصول على وظيفة وغير ذلك تم تجاوزها كلها منذ سنوات.
7- الملابس التي تقوم بشرائها لن تبلى او تصاب بالقدم معك أبدا!!
8- بإمكانك تناول عشائك في الرابعة، او حتى الخامسة مساء!!
9- تستطيع العيش من غير ممارسة الحب ولكن يصعب عليك العيش من غير نظاراتك الطبية.
10- بإمكانك الشعور بالاستمتاع عند سماع اخبار العمليات الجراحية التي قام بها الآخرون.
11- تصبح لديك رغبة قوية للدخول في مناقشات ومشاحنات عن برامج التقاعد وأنظمة الضمان الاجتماعي.
12- تتوقف الرغبة لديك في المشاركة او في تحدي سرعة سيارات الآخرين على الطرقات السريعة.
13- تتوقف عن شفط معدتك الى الداخل، بصرف النظر عمن يدخل الغرفة عليك.
14- تبدأ في الاستمتاع بموسيقى صالات الفنادق وموسيقى المصاعد وتغني معها أحيانا!!
15- تكتشف أخيرا كم كان استثمارك في بوالص التأمين حصيفا.
16- تتوقف قوة نظرك عن التدهور أكثر من ذلك.
17- تصبح الآلام التي تنتج عن مفاصلك، نتيجة لتغير المواسم، أكثر دقة من نشرات الطقس!!
18- أسرارك العاطفية في أمان مع أصدقائكِ فهم على غير استعداد لافشائها، لأنهم لا يتذكرونها أصلا!!
19- توقف تذبذب وزنك ينهي مشكلتك مع مقاسات ملابسك.
20- تناقص خلايا المخ لديك يجعل من السهل التحكم بها وبالتالي تصبح تصرفاتك أكثر رشدا.
21- يتسارع توفيرك للمال مع توقفك عن استبدال هاتفك النقال موسميا او الاهتمام بمجاراة الموضةِ وتصبح الاشياء الغالية، كالسيارة والبيت وغيرهما، أثيرة لديك وترفض استبدالها.
ملاحظة:
لأن القراءة بحروف بارزة وكبيرة أكثر سهولة لمن هم فوق الخمسين واكثر، فقد تم اختيار حروف طباعة هذا المقال بطريقة مناسبة.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top