لا تجعل المشاكل تحطمك

في يوم ما، والفلاح مشغول بعمله سمع صوت حيوان يتألم يصدر من مكان بعيد في حقلهِ عند البحث وجد أن حماره الهرم قد وقع في داخل احدى آبار الحقل الكبيرة والمهجورةِ حاول الفلاح ومساعده بشتى الطرق إخراج الحمار المسكين من البئر ولكن جميع محاولاتهما باءت بالفشل.
وهنا فكر بأن الحمار أصبح عاجزا بسبب تقدمه في السن، ومن العبث بذل المزيد من الجهد في محاولة انقاذه، وطالما ان البئر غير صالحة للاستعمال اصلا فانه سيتخلص من الاثنين بردم البئر بالتراب.
وهكذا بدأت دفعات التراب من جاروف الفلاح ومساعده بالانهمار داخل البئر، وما ان بدأ الحمار المسكين بمعرفة المصير الذي ينتظره حتى زاد نهيقه وصياحه، ولكن هذا لم يمنع الفلاح ومساعده من الاستمرار في عملهماِ بعدها بلحظات قليلة، وسط دهشة الاثنين، توقف الحمار عن اصدار أي اصواتِ وبعد دفعات قليلة من التراب توقف الفلاح عن العمل وأطل الى داخل البئر فهاله ما رأىِ فمع كل دفعة من تراب كانت تنهمر على ظهر الحمار من جاروف مساعده كان يهز ظهره فيسقط التراب الى الأسفل فيقوم ويطأه بحوافره، ليرتفع قليلاِ وهكذا كان يفعل مع كل كمية تراب تنهال عليه، وما هي الا لحظات الا ورأس الحمار يظهر فوق حافة البئر ليرتفع بعدها قليلا ويقفز من البئر المهجورة يعدو بعيدا عن البئر الى الحرية.
***
العبرة في هذه القصة المأخوذة من عالم الانترنت الواسع ان الحياة سترمي وتهيل على ظهر كل منا كمية كبيرة من الأتربة والمشاكل التي لا عد ولا حصر لهاِ كما ستواجهنا في الحياة لحظات خسارة وهزيمة وفشل عديدةِ وما علينا في كل مرة الا ان نقوم بالتخلص مما ترسب على ظهورنا واكتافنا من اتربة ومشاكل وفشل ونخطو خطوة الى الاعلى، وهكذا يمكن ان نخرج من اعمق الآبار واصعب المشاكل متى ما رفضنا الرضوخ أو التوقف عن الحركة، لكي لا تحطمنا مشاكلنا وتقضي علينا، جسديا ومعنويا.
***
ملاحظة:
يقوم كثير من شركات تصدير التفاح، والأميركي منه بالذات، برشها بكميات كبيرة من مادة الشمع المضاف اليها مواد كيماوية أخرى وذلك لاعطائها لونا طبيعيا جميلا من جهة ولحفظها من التلف ان بقيت من دون تصريف لفترة طويلة من جهة اخرى.
وعليه من المهم القيام بغسل التفاح بصورة جيدة قبل تناوله، أو تناوله بعد تقشيره، وهذا أفضل بكثير.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top