رسالة إلى وكيل الطاقة الجديد القديم

في محاولة لدفع المستهلكين إلى التقليل من استهلاك الكهرباء، وبالتالي تقليل الحمل على مولدات الطاقة بسبب الأزمة التي تعيشها البلاد نتيجة الفساد المستشري في أكثر من مرفق حكومي، ومن أجل زيادة موارد الدولة المالية، قامت وزارة الكهرباء أخيرا ب 'تحمير عينها' فيما يتعلق بتحصيل فواتير الكهرباء، خاصة تلك التي تتعلق بالعمارات التجارية والسكنية واصبحت تقوم بقطع التيار الكهربائي عن العمارة، بعد فترة إنذار قصيرة، في حال تخلف صاحب الملك عن الدفع.
استغل بعض اصحاب القلوب المريضة والنفوس الأكثر مرضا من ملاك العمارات القديمة التي يطمح، أو يطمع، أصحابها في هدمها دون الاضطرار لدفع أي تعويضات لسكانها، استغلوا الظرف وامتنعوا عن دفع فواتير كهرباء تلك العمارات، وذلك لدفع الوزارة إلى قطع التيار عن عماراتهم، وبالتالي تحويل حياة سكانها إلى جحيم بسبب صعوبة العيش في عمارة من غير تيار كهربائي، وبالتالي الخروج منها طوعا دون تعويض ولا من يحزنون، وهناك بالفعل أكثر من حالة معروفة.
وعليه نطالب السيد وكيل وزارة الطاقة بالايعاز للجهة المختصة لتوخي الحرص الشديد قبل قطع التيار الكهربائي عن عمارة كاملة في حال تخلف صاحبها أو اصحابها، عن دفع فاتورة الكهرباء المستحقة على العمارة، خاصة اذا كانت ساعات أو عدادات الكهرباء مسجلة باسم المالك.
كما نقترح على ساكني العمارات، التي يتم قطع التيار عنها لإجبارهم على ترك مساكنهم فيها، اللجوء الى قاضي الأمور المستعجلة في مبنى المحاكم ليتم انصافهم فورا واعادة التيار إلى شققهم، والسماح لهم مستقبلا باستقطاع ثمن استهلاك الكهرباء من ايجار الشقة قبل دفعه للمالك.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top