شخصيتك من طريقة خلع ملابسك

ربما سمع أو قرأ البعض منكم عن مدى ما للملابس التي نرتديها من علاقة بشخصيتنا وطريقة سلوكنا، وما تدل عليه أو تعنيه كل قطعة نرتديها وما لها من علاقة بحقيقة شخصيتنا!!
كان ذلك في الماضيِ أما الآن فالموضة هي في معرفة الشخصية أو ما تدل عليه من الطريقة التي يقوم فيها كل منا بخلع ملابسه عندما يعود الى البيت، أو إلى حيث يقيم، فمن خلال التمعن في الطريقة التي يقوم كل فرد فيها بخلع ملابسه، يمكن أن نعرف الكثير عنهم، وعن أنفسنا والآخرين من حولنا:
-1 الذين يقومون بخلع ملابسهم ورميها كيفما أرادوا هم عادة من الأشخاص الودودين والمحبين للحفلاتِ وهم عادة ما يكونون أحرارا في تفكيرهمِ وعليه، فعلى هؤلاء عدم الاهتمام بما يقوله الآخرون عنهم من أنهم فوضويون وغير مسؤولين، بل يجب عليهم الاستمرار فيما هم عليه.
-2 النوع الثاني هم الذين يقومون بالتقاط كل قطعة وطيها ووضعها بعناية في مكانها المناسبِ هؤلاء عادة جادون في حياتهم ويحبون الحياة الهادئةِ كما أنهم عادة ما يكونون منسجمين مع روتين حياتهم، وهم أخيرا من المؤمنين بأن أفضل طرق مواجهة المشاكل هو تجنبها في المقام الأولِ كما يمتاز هؤلاء بأنهم باحثون عن الكمال في كل شيءِ وهم يفكرون مطولا قبل اتخاذ أي قرار، كما يقومون بأداء واجباتهم بطريقة انضباطية وبحرصِ
-3 أما أولئك الذين يخلعون ملابسهم بالتدريج مع دقائق طويلة بين خلع القطعة والأخرى فانهم اشخاص، يمكن الوثوق بهم من دون ترددِ كما أنهم أذكياء ولماحونِ وهم عادة يميلون للتفكير بعمق وتوجيه الأسئلة للآخرين قبل اتخاذ أي قرار، كما أنهم يفكرون مطولا في معاني الأمور.
ولا يرغب اصحاب هذه الطريقة في أن يستعجلهم أحد أو يدفعهم دفعا لاتخاذ قراراتهم بتسرعِ فهم عادة يرغبون في أخذ وقتهم في التفكير.
-4 أما أولئك الذين يخلعون ملابسهم بسرعة، فور دخولهم البيت، وكأنهم يودون التخلص منها بسرعة، فانهم من الذين يفكرون في الآخرين ويحسبون حسابهم وحساب آرائهم عنهم وما يتوقعونه منهمِ كما أنهم من المحبين لعائلاتهم وتراهم مشغولين دائما وكأنهم يعملون تحت الضغطِ كما ان توقعاتهم في الحياة كبيرة دائما، وهم بالتالي يحتاجون لأن يعطوا أنفسهم فسحة 'لأخذ نفس'، فهم غير مجبرين أن يكونوا كاملين في كل ما يقومون بأدائه.
-5 أما أولئك الذين يخلعون خواتمهم وساعاتهم، والأقراط والأساور وبقية الحلى الأخرىِ قبل اي شيء آخر فهم اكثر حساسية ودفئا من غيرهمِ كما أنهم يمتازون باهتمامهم بمشاعر الاخرين ومتطلباتهم، وهم على استعداد دائما لاعطاء أحسن النصائح لأصدقائهم.
كما أنهم عاطفيون بالفطرة، ويكرهون الذين يكذبونِ كما يتمنون أن يكون العالم أحسن.
-6 أولئك الذين لا عادة محددة لهم عند خلعهم لملابسهم هم عادة ما يكونون أناسا لطيفي المعشر ومن الباحثين عن المعرفة ولديهم أنشطة متنوعةِ كما أنهم على استعداد لأخذ المخاطرة والاستمتاع بالمغامرة أو المغامراتِ كما أن رتابة العالم لا يمكن ان تحطم معنوياتهم بأي ثمن.
والآن حاول ان تتذكر الكيفية التي تقوم فيها بخلع ملابسك، أو الطريقة التي يقوم فيها من هم حولك بخلع ملابسهم، ومن ثم تطبيق مقارنة الصفات أعلاه بالواقع.
***
ملاحظة: هذا النص منقول ومترجم عن الانترنت بتصرفِ وانطباقه أو خلاف ذلك على اي منا أو على الآخرين من حولنا قد لا يعني شيئا فقد كتب للتسلية فقط.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top