رغوة الحاوي

السيد يوسف العميري الذي نصب نفسه رئيسا ومالكا ل 'بيت الكويت للاعمال الوطنية' شخص لا يكل ولا يمل، ويبدو ان جعبته، او شيئا مقاربا لذلك، مليئة، كالحاوي، بالمفاجآت، وآخرها ما اعلنه عن نيته اقامة المهرجان 'السنوي' للبيت في فبراير المقبل! وهذه اول مرة اسمع فيها عن اقامة مثل هذا المهرجان، فكيف اصبح فجأة 'سنويا'؟
وذكر في تصريح صحفي أن 'المهرجان' سيستمر أربعة ايام (24 الى 27 فبراير) وسيقام على شاطئ الخليج بمناسبة عيد الاستقلال والعيد الوطني ومرور العام الاول على تولي صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد مقاليد الامارة، وسمو الشيخ نواف وليا للعهد، كما ذكر أن معظم وزارات الدولة ستشارك في المهرجان لتعريف المواطنين بطبيعة عملها وخدماتها(!)، وذكر كذلك أن عددا كبيرا من السياسيين والادباء والشعراء والكتاب وفنانين وفنانات، شبابا وكهولا، كويتيين وعربا، سيشاركون في هذا المهرجان!
وقال إن الاشتراك في هذا المهرجان افضل من رش الرغوة في الشارع!.
اولا: لا اعرف ما هي صفة السيد يوسف العميري الرسمية ليكون من حقه دعوة عشرات الفنانين والفنانات والكتاب والشعراء من مختلف الدول للمشاركة في مهرجان لا يعرف احد عنه شيئا؟
ثانيا: لا اعرف الجهة التي اعطته الموافقة، او الحق، في اقامة مهرجان تستمر 'فعالياته' أربعة ايام في 'الشارع'! واشك ان هناك جهة ما لها حق اعطاء مثل هذا التصريح غير المسبوق والغريب والمستنكر، فإذا كان من حق اي مواطن اقامة مثل هذه المهرجانات المكلفة والفخمة والهائلة في الشارع العام ولاربعة ايام متتالية، من دون اذن ولا دستور، فماذا تركنا لوزارتي الشؤون والاعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب اذا؟
ثالثا: لا اعرف كيف سمح للسيد يوسف العميري، او سمح هو لنفسه، باقحام اسماء مقامات سامية في تصريحه الصحفي دون اذن، وهذا ما حرصت شخصيا على التأكد منه من الديوان!
المثير والغريب في الامر ان المشرف على 'بيت الكويت للاعمال الوطنية' كان دائم الشكوى من قلة موارده للصرف على تطوير وضع 'البيت'!
وبالتالي من سيقوم بالصرف على مهرجان ضخم يستمر أربعة ايام ويغطي تكلفة تذكرة استضافة واقامة وتنقل عشرات الفنانين والفنانات والكتاب والشعراء؟
سؤال نترك الاجابة عنه للزمن، ونتمنى في الوقت نفسه قيام احد اصحاب الضمير من كبار ومسؤولي وزارات الشؤون والاعلام والداخلية والمجلس الوطني للثقافة والفنون بالتأكد من حقيقة وطبيعة هذا المهرجان الذي سيكون في حكم الكارثة ان اقيم!
***
ملاحظة: يقال ان وزير الطاقة وافق على طلب وزير نفط سابق، قريب من البيت، على تفرغ ابن الاخير للعمل 'منتدبا' في بيت الكويت للاعمال الوطنية! فإذا كان هذا صحيحا فهو يشكل فضيحة، فكيف يمنح مهندس بترول تفرغا براتب كامل للعمل في جهة غير قانونية وغير رسمية وغير شرعية؟

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top