قصة في الإدارة (من الإنترنت)

تبين لرجل كان يستقل منطادا يطير بفعل الهواء الساخن أنه قد أضاع وجهته. وهنا قام بتخفيض ارتفاعه بشكل مكنه من الاقتراب من سطح الأرض، وما ان اصبح على ارتفاع معقول ولاحظ وجود سيدة بالقرب من تلك النقطة حتى اتجه اليها وخاطبها قائلا: انه تواعد مع صديق على الالتقاء في نقطة ما. وان ساعة قد مرت على موعد اللقاء، وأنه أضاع طريقه، ويريد منها ان تعلمه بمكان وجوده!!
فقالت له السيدة أنت في منطاد يطير بالهواء الحار وعلى ارتفاع 30 قدما عن الأرض، وبين خطي عرض 40 و41 درجة شمالا و 59 و60 درجة غرب خط الطول!!
وهنا قال لها الرجل: لا شك أنك خبيرة معلومات.
فردت المرأة: هذا صحيح، كيف عرفت ذلك؟
فقال الرجل: إن كل ما قمت بذكره دقيق، من الناحية الفنية، فهو يطابق ما هو مدون على اجهزة المنطاد، ولكن لا فكرة لدي في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات. والحقيقة انني لا أزال ضائعا، وأصدقك القول إنك لم تساعديني كثيرا، وتسببت في تأخري أكثر عن الموعد!
فقالت المرأة: يبدو أنك من الإدارة العليا!
فرد الرجل: هذا صحيح، كيف عرفت ذلك؟
فقالت المرأة: لأنك أولا لا تعرف موقعك ولا وجهتك، وثانيا لأنك ارتفعت لموقعك بفضل كتلة من 'الهواء الساخن'. ولأنك، ثالثا، اعطيت وعدا ولا تعرف كيفية الالتزام به، وأخيرا لأنك تتوقع ممن هم تحتك القيام بحل مشاكلك. وعلى الرغم من الحقيقة فإنك في الموقع نفسه الذي كنت فيه قبل ان نلتقي إلا إن هذا لم يمنعك، ولسبب ما، من اتهامي بالتسبب في تأخر وصولك إلى موعدك!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top