فضل 'دار الآثار الإسلامية

من الواضح ان الخواء الفكري الذي تعيشه البلاد منذ عقود ثلاثة بدأ مع ارتفاع اسهم ودور واهمية الاحزاب الدينية الاصولية في الحياة العامة، فالمسرح والسينما، غير التجارية، والكشافة والجوالة والزهرات وحفلات الطرب والمهرجانات الرياضية والاحتفالات المدرسية والانشطة الرياضية والاجتماعية المتنوعة في المدارس الحكومية والخاصة والمخيمات الكشفية جميعها اختفت، اما تماما، وإما بهت بريقها، من حياتنا بطريقة تدريجية وكأنها لم تكن يوما جزءا لصيقا بها.
ولو استثنينا النشاط الموسمي المتقطع الذي تقوم به 'جمعية الخريجين'، وجله سياسي، فإننا نجد ان 'دار الآثار الاسلامية' هي الجهة الوحيدة التي لاتزال انشطتها، ومنذ 12 عاما، تنبض بالحياة والروعة والابداع المستمر من دون انقطاع، وقد استمتعت شخصيا بحضور اكثر من محاضرة وحفلة راقية ومعرض والقاء شعر وموسيقى كلاسيكية وشرقية متنوعة تنتمي الى اكثر من بلد اسلامي وغير ذلك من الانشطة الثقافية والادبية العالية القيمة.
تعتبر دار الآثار الاسلامية، والتي تدير انشطتها باقتدار الشيخة حصة صباح السالم، من كبريات الجهات المالكة لمجموعة نادرة من التحف الاسلامية، وعلى الرغم من 'الطابع' الديني الاسلامي الذي يميز الدار، فإن ذلك لم يمنعها من ان تكون منارا يحتذى في التسامح مع الغير، ولأي دين او عرق او جنسية انتمى، فهي النموذج الاقرب للكمال الذي يجب ان تنشده اي مؤسسة او جهة فردية ترغب في التواصل مع الآخر والتعاون معه وقبوله.. كإنسان مثله!! فما يميز الدار ليس اثارها التي اعارتها للدولة، بل انفتاحها الجميل على ثقافات العالم وفنونه التي تعرض على مسرحها وتحت رعايتها.
وقد ابلغت مسؤولي الدار استعدادي الشخصي لرعاية اي من انشطتها الثقافية للموسم المقبل، كما قمت في الوقت نفسه بالمساهمة بمبلغ نقدي مشاركة مني في دعم انشطتها الثقافية المتميزة، وبهذه المناسبة ادعو كل محبي الفن والثقافة والادب الرفيع ومؤيدي فضيلة التسامح والتعايش الديني الى المشاركة في أنشطة الدار، وذلك بالحضور والاستمتاع بما تقدمه هذه المؤسسة الثقافية من جميل الاعمال وجليلها، ومحاولة دعم جهودها الخيرية الحقيقية البعيدة عن التسييس.
وختاما، من المهم الاشادة برعاة الدار الذين يعملون في صمت من وراء الكواليس من اعضاء اللجنة التأسيسية لاصدقاء الدار، من امثال: بدر البعيجان واحمد خاجة وفيصل الكندري ومنيرة الخبيزي وخيرية حسين، فلهم جميعا الشكر الجزيل مني، ومن كل الذين استمتعوا وشاركوا، وسيشاركون في الاستمتاع بأنشطة الدار مستقبلا.
لأي معلومات عن انشطة وبرامج الدار يمكن الاتصال بأرقام الهاتف التالية مباشرة:
2400992 - 2401848 - 2400985

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top