أخطر فرقة هدامة في التاريخ البشري

أثبتت حادثة 'البهرة'، كم بيننا كذبة ودجالون ومنافقون وقحون لا يهابون كيل التهم للآخرين، حتى لو تناقضت مع نفسها او مع سابق مواقفهم واقوالهم. امام المسلمين طريقان: إما قبول الاخر، والاندماج والتعايش معه بسلام ومعاملته كانسان وباحترام تام وإما رفضه والانزواء عنه باعتبارنا خير البرية واطهرها واعتبار الاخرين اقل مرتبة واقرب للنجاسة!
وحيث اننا نعيش في عالم متشابك ومترابط تصغر دائرته كل يوم مع كل تقدم يحرزه العلم في وسائل الاتصال والمواصلات فمن الاستحالة بمكان العيش بانعزال عن الاخرين، خصوصا اذا كنا بحاجة لكل شيء يقومون بانتاجه من طعام ومواد وصناعات. ومع اصرارنا على رفض الآخر واحتقاره، والشعور في الوقت نفسه بعدم قدرتنا على العيش من غير انتاج هذا الآخر من غذاء وصناعة، تتولد لدى 'البعض' منا عقد نقص هائلة تصيبهم بمجموعة من امراض النفاق والتناقض التي تشمل الكثير من تصرفاتهم واقوالهم!
لسنا في معرض الدفاع عن البهرة او عقيدتهم، ولم نكن في هذا الموضع اصلا، ولكننا معنيون باظهار الحق، ومحاربة الزيف والغلو ونشر التسامح.
يعتبر البهرة انفسهم شيعة، ويعتبرهم بقية الشيعة طائفة منهم ولكن تختلف عنهم بقدر اختلاف اي طائفة عن غيرها. فكما ان هناك اختلافات واحقادا وحبا وبغضا وودا ودماء وكراهية بين هذه المذاهب وتلك، فهناك ما يماثله بين البهرة وغيرهم وبالتالي كان سخيفا ما ورد على لسان احد السلف من ان البهرة يكرهون الشيعة، فهذا موقف اصحاب كل مذهب من المذاهب الاخرى.
ألم يكن الشيعة، ولا يزالون في نظر فئة كبيرة من السلف وغيرهم من المتعصبين والمتطرفين من الرافضة والمارقين والكفرة الذين لا يحل حتى أكل ذبائحهم؟
لا نريد الدخول في متاهات ادانة طائفة وتنزيه أخرى فكلنا في التخلف والبغض سواء!
* * *
يشترك السيد بسام الشطي، مدرس الشريعة في الجامعة وجماعة 'ثوابت الامة' في القول بأن هناك شكا في حقيقة انتماء البهرة للشيعة والاسلام عموما. وانهم يحرضون على حرق مساجد المسلمين ومصاحفهم. وانهم ينكرون النبوات ويطعنون في الانبياء والمرسلين وانهم عندما يمارسون الصلاة والزكاة والصوم والحج فإنهم يفعلون ذلك من منطلقات مختلفة تماما! كما انهم اخطر فرقة هدامة في التاريخ البشري! فهم يحاربون الفطرة الانسانية والقيم والاخلاق بفرضهم الالحاد والكفر وسفك الدماء ('الوطن' 10/16)!
سنتفق في أن تصريحات الشطي وثوابت الامة وجميع اقوال النواب والكتاب المعادين للبهرة صحيحة ولا تقبل الشك في كونهم محرضين على حرق المساجد والمصاحف وانهم من محاربي الفطرة الانسانية بفرضهم الالحاد والكفر وسفك الدماء وانهم اخطر فرقة هدامة في التاريخ البشري! وهذا ان صح فإنه يجعل من افراد الطائفة متهمين خطرين ومجرمين مطلوب القبض عليهم واخراجهم من البلاد ان لم يتسن حرقهم قبل ذلك جزاء هرطقتهم وكفرهم وعدائهم للاسلام والمسلمين!
ولا شك في ان السادة الشطي وجماعة ثوابت الامة وغيرهم لم يتوصلوا الى هذه الاتهامات الخطيرة جدا مباشرة بعد تقديم البهرة لطلب تخصيص مسجد لهم ولا بد انهم كانوا على علم بها منذ فترة طويلة! وحيث ان للبهرة نصف قرن في الكويت فأين كان الشطي والثوابت وغيرهم من خطر البهرة وكفرهم والحادهم وحرقهم لمساجد المسلمين ومصاحفهم؟ ولماذا لم يتقدموا باتهاماتهم 'الدامغة' قبل الان وبالذات بعد طلب تخصيص المسجد؟ الا يعتبرون في نظر العدالة، من المتسترين على 'اخطر فرقة هدامة في التاريخ البشري' وبالتالي هم شركاء في الجرم؟
لو كنت 'بهريا' لما ترددت في مقاضاة هؤلاء على اتهاماتهم الخطيرة فعشر هذا الكلام كاف ليثير شهوة القتل لدى متطرف طائش ضد اتباع هذه الطائفة! اننا بحاجة ماسة لاكثر من زلزال ارضي وتعليمي وتثقيفي لنعرف حجمنا وموضعنا ومدى هوان حالنا في عالم نعجز فيه، مجتمعين، عن صنع حتى 'نكاشة أسنان' قابلة للاستعمال.. وبسعر مناسب!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top