أدب الحوار

لحل اي مشكلة يتطلب الامر الاقرار بها اولا ومن ثم تحديدها بدقة! في جرش، المدينة الاردنية القديمة، وقعت في احراشها في بداية سبعينات القرن الماضي، 'موقعة' بين الجيش العربي الاردني من جهة وقوات منظمة التحرير بقيادة الضرورة الآخر ياسر عرفات من جهة اخرى، وقد ارتكبت في تلك الموقعة جرائم قتل وتشويه لم تشهدها اي موقعة مباركة اخرى منذ قرون، الى درجة اضطر ما يقارب 300 مقاتل فلسطيني لعبور نهر الاردن هربا من بطش وغدر وتعذيب وهتك عرض ابناء عمومتهم من العرب والمسلمين الاردنيين، مفضلين الارتماء في احضان اعدائهم الاسرائيليين الذين يختلفون عنهم عرقا ودينا ولغة وعادات وتقاليد!! لا لشيء الا لثقة هؤلاء المقاتلين بأن مصيرهم في سجون اعدائهم الالداء خير وابقى واكثر رحمة من الوقوع في ايدي ابناء عمومتهم 'النشامى'!!
ما اسفرت عنه قبل اسابيع معارك 'الانفصال' بين مقاتلي حماس، المتأسلمين بشدة، وفتح المتأسلمين بشدة اقل، من فظائع وفضائح واغتيال وقتل اطفال كل طرف ورمي الجثث من اسطح المباني وتفجير بيوت وممتلكات في غزة لم يحدث ما يماثله في احلك ايام احتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية!!
نذكر كل ذلك على ضوء المكالمة الهاتفية التي جرت قبل ايام بين مذيع ال 'بي بي سي' البرنامج العربي، وبين السيد ياسر عبد ربه، وهو من القياديين الفلسطينيين المعروفين، ونص المحادثة كان كالتالي:
مذيع البي. بي. سي: طيب سيد ياسر اسمح لي ان اسألكم من هو عدوكم هل هي اسرائيل ام حركة حماس؟ اسرائيل على لسان وزير دفاعها تقول لا سلام مع السلطة وانتم تصرون على التفاوض معها، وفي الوقت نفسه ترفضون التفاوض مع حماس؟
ياسر عبد ربه: اسمع.. انا مش حكلمك لأن هذا السؤال الذي قدمته وقح ورخيص!!
المذيع: ارجوك احفظ لسانك.
عبد ربه: انت واحد قليل الادب ووقح ورخيص لما تقولي من هو عدوك، حماس ولا اسرائيل، انت واحد وقح وقليل الادب ورخيص.
المذيع: يكفي هذا. (انتهى الحديث).
من الواضح ان المحادثة افتقرت الى ادب الحوار، فالمذيع المسكين لم يقل او يضف شيئا من عنده سوى ما يراه ويشاهده على ارض الواقع، فهل يستبعد السيد عبد ربه مثلا استحالة تحالف منظمة فتح مع اسرائيل مستقبلا من اجل القضاء على حركة حماس؟! ولو حدث ذلك، وهو ليس بالامر المستبعد، فمن سيكون الصديق والحليف ومن سيكون العدو وقتها؟ نترك الجواب للزمن؟

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top