قبل أن تتلاشى..!

يجمع المراقبون العالميون، وخيرة كتاب وسياسيي أميركا على أن الخطر الحقيقي الذي يتهدد ديموقراطية الدولة يتمثل في الاستقطاب الخطير الذي ضربها أخيراً، وفي انحدار مستوى الأخلاق في التخاطب والممارسة، وتردي مستوى الطبقة السياسية.
فإن كان هذا الأمر يشكل مثل هذه الخطورة على دولة بحجم أميركا وفي قوتها، فكيف بحالنا نحن!
لا شك أن الكثيرين داخل مجتمعنا يكرهون الآخر، ويبادله الآخرون نفس الشعور. ويحتقر كل فريق أو أصحاب طائفة أو قبيلة أو فرقة أو أتباع مذهب أو طائفة أخرى في المجتمع، أو يعتبرونها أدنى منزلة. وقد يكون سبب ذلك تفاخرا فارغاً أو لمجرد اختلاف الرؤى والمشارب. ولكن السؤال ما الذي بإمكان أي فريق فعله غير «التحلطم» في الديوانيات، وبث شكواه الكريهة وآرائه المتطرفة في المجالس الخاصة؟ هل بإمكان أي جهة أو فرقة التخلص من الفرق الأخرى؟ الجواب في جميع الأحوال معروف. وعليه، طالما أننا مضطرون، برضانا أو على مضض، لأن نعيش مع بعضنا، لأن هذا مصيرنا، فلم لا نتعايش مع بعضنا بكرامة ومحبة، فقوتنا الوحيدة هي في وحدتنا، فلم نكره الآخر ونبغضه ونرفضه، وهو أصلا، شئنا أم أبينا، أخ في المواطنة والحقوق والمصير، وغالباً ما يكون أفضل في نواح كثيرة أخرى؟
إن هذا النفس الاستقصائي لم يأت من فراغ، وتمدده المستمر يوما عن يوم لم ولا يحدث عبثاً، فهناك جهات تدفع بهذا الاتجاه، لأنه يحقق لها مآربها، فكلما زادت الفرقة زاد انشغال الناس بخلافاتهم العرقية والقبلية والمذهبية، وهذا يفسح المجال لتنفيذ مآرب هؤلاء وتمكينهم من سرقة الدولة بما فيها.
ولكن كل هذا الكلام العاطفي والتمنيات والنصائح الرشيدة الصادرة مني ومن غيري لا تعني شيئاً أبداً إن لم يقتنع بها الجانب الحكومي، ويسنده ويعمل به.
لقد سعت حكومات ما بعد الاستقلال الى صهر فئات المجتمع في وعاء واحد، من خلال إشراكهم في السكن في مناطق مختلطة عرقياً وقبلياً ومذهبياً، كما كانت الحال داخل السور. ورأينا تطبيقات ذلك في المناطق السكنية الجديدة، كالدسمة والشامية وكيفان وبنيد القار والمقوع الشرقي والرميثية، وتالياً في بيان ومشرف وبعدها في الفردوس والعارضية، وغيرها. ولكن مع الصحوة، وانحسار المد القومي والخوف من عودته، ورغبة في إعطاء البعد القبلي والمذهبي زخما أكبر، تم السماح أو الإيعاز بتشجيع وتسهيل عملية تبادل البيوت السكنية من منطقة لأخرى، وكانت نتيجة ذلك نزوح أعداد كبيرة من الأسر، بعد بيع بيوتها وشراء غيرها، أو إجراء مبادلات سكن والانتقال للمنطقة التي تشعر فيها بـ«أمان» أكبر أو التي يكون لصوتها الانتخابي ثقل أو «ثمن» أعلى. وهكذا نشأت مناطق عرقية وقبلية ومذهبية خالصة لم تكن تعرفها الكويت!
إن هذا الاستقطاب والتشنج المذهبي والقبلي تلام عليه أولاً الحكومة، فهي التي سمحت به، ودفعت المواطنين، وإن بصورة غير مباشرة، على وضع القبيلة أو المذهب قبل الدولة، وسمحت لـ«كبار» هذه الجهة باستخدام ألقاب رسمية لأنفسهم، وبالتالي ارتفعت مكانتهم في أعين أتباعهم، وساهمت الحكومة في الاستماع لهم وتلبية مطالب وإنهاء معاملات أتباعهم، وهكذا تكون مع الوقت شعور لدى هؤلاء الاتباع بأن من الأفضل الانتماء للقبيلة أو المذهب بدلا من الدولة، فهي العزوة التي ترفع عبء أو ذل الوقوف في طوابير الانتظار، وهكذا زاد التجاهل للدستور ولمؤسسات الدولة وقوانينها والاستهتار بالأحكام، ومن ثم اللجوء للقبيلة أو للنائب المذهبي لطلب الحماية.
إن كويتنا الجميلة تتآكل يوماً عن يوم، ونسيجنا الاجتماعي أصبح خرقة بالية ممتلئة بالثقوب، وأصبحت الأحقاد تملأ نفوس أفراد مجتمعنا، وهي في تزايد، وليس أمامنا غير التمسك بدستورنا، ولكن هذا لا يمكن أن يتم دون اقتناع الحكومة بذلك، فهل ستفعل شيئاً؟

أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top