الصرح الذي قد يختفي ثانية

خلال الأشهر القليلة المقبلة ستنتهي فترة رئاسة المهندس علي اليوحة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، هذا إن استمر وزير الإعلام الحالي (السيد الجبري) في منصبه، ولم تتدخّل قوة أعلى وتتجاوز الوزير وتجدد لليوحة أربع سنوات أخرى.
ومن المتوقّع، كما حصل في مؤسسات وجمعيات نفع عام كثيرة، أن يتخلّف دور المجلس الوطني تدريجياً، وتخفت شعلة الثقافة وتتردّى مكانة الأدب، وتختفي الفنون إن استمرت سياسة تسليم مقدرات مجلس ثقافي وفني متخصص لسياسيين محترفين، تتحكم فيهم حسابات الشارع الذي جاء بهم نواباً، ووزراء تالياً، على حسابات وقضايا الفن والأدب والثقافة، خصوصاً إن كانوا يشكّون أصلاً من قصور ثقافي، وبينهم وبين الآداب والفنون عداء.
لا شك في أن الدور الذي قام به علي اليوحة في خدمة الثقافة والفنون فاق كثيراً دور الآخرين، وقد خدمته الظروف والسياسات الحكومية السابقة الواعية، ولكن يبدو أن كل ما حقّقه من إنجاز سيختفي غالباً مع انتهاء فترة ولايته على المجلس، لا سيما أن الصف الثاني الذي كان من الممكن أن يحل محله قد تمت قصقصة جوانحه، أو إعفاؤه من مناصبه في مرحلة مبكرة، وتم إحلالهم بمن له أقوى علاقة بالوزير وأضعف علاقة بمهام المجلس الفنية والأدبية، ولا نتكلم هنا عن الحرفية والمعرفة الوظيفية، بل والنفسية والفكرية.
ونعتقد أن الحكومة «الرشيدة دائماً» أخطأت كثيراً في جعل المجلس ساحة لحل الخلافات السياسية ومجال مزايدة، فعمل المجلس احترافي وفني وثقافي بحت، لا علاقة له بالسياسة، ويتم تنفيذ برامجه وأنشطته ضمن سياسات الدولة العليا، ويجب بالتالي ألا تخضع هذه السياسات للأهواء الشخصية لشخصية سياسية لا ترى أن للفن أهمية، فتحجم أنشطته، ويأتي بعدها من يؤمن بالفن، ولكن لا يعترف بالثقافة، فيزيد من أهمية الأخيرة على حساب الأولى، وهكذا.
إن الحل الوحيد لانتشال المجلس الوطني من أهواء الساسة وجعله يتبع سياسة الدولة، بحيث لا يتم التأثير على قراراته إلا في أضيق الحدود، ووقف تغيرها بين الشهر والآخر، يكمن في إلحاق هذا المجلس الحيوي، الذي أصبح له دور نهضوي وحيوي لا يستهان به، ومعرّض لأن يضمحل تماماً في المرحلة المقبلة، في نقل تبعيته ومهمة الإشراف عليه إلى الديوان الأميري، أسوة بدار الأوبرا (مركز جابر)، أو لمجلس الوزراء، لوقف تدخّلات وزير الإعلام ووكيله في سياسات المجلس الطويلة الأمد، وعرقلة مسيرة الثقافة والأدب والفن ممن لا علاقة لهم بها.
لقد ماتت الثقافة خلال فترة سيطرة قوى الإخوان المسلمين على مقاليد كثير من الأمور، ولم نصدّق أننا تخلصّنا منهم، وأصبحت لدينا كل هذه الصروح الثقافية والمسارح والمعارض والمكتبات والدور الثقافية والعروض المسرحية، وبالتالي لا نريد أن نعود إلى المربع الأول بعد كل هذا الذي تم تحقيقه.أحمد الصراف

أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top