رقابة عاقلة أو جاهلة
أخبرني صاحب مكتبة بأن مبيعاته من الكتب قد انحدرت لدرجة يفكر فيها بالتخلص مما لديه منها، والتركيز على القرطاسية وعلى بيع بعض الروايات الاباحية، والكتب ذات الطابع الديني، فهي الرائجة في مجتمع ليس لدى أفراده وقت لقراءة الكتب حتى نصف الجادة.
وأثناء بث شكواه، أخرج من درج مكتبه كشفا تضمن اسماء بعض الكتب التي كان يبيع منها كميات كبيرة، ليس لأفراد فقط، بل للجمعيات الدينية، المسماة بالخيرية، التي كانت تطلب منها أعدادا كبيرة، وكانت بعض تلك الجمعيات تطلب تجهيز تلك الكتب بطريقة يسهل شحنها للخارج، وأنه لم يعرف يوما إلى أين، ولكنهم كانوا يدفعون له فاتورته من دون سؤال أو تأخير. أخذت صورة لكشف تلك الكتب التي قل الطلب عليها مؤخرا، فتبين من عناوينها مدى مستوى فهم وثقافة هذه الأمة، وهالني بالفعل مأساوية وضعنا، وهذه عناوين البعض منها: أحوال الموتى في القبور، هادي الأرواح في بلاد الأفراح، العلاج الرباني للسحر والمس الشيطاني (من أكثر الكتب مبيعا)، القول المبين في مسح الرجلين، القول التمام في دخول الحمام، الاستعداد للموت وسؤال القبر، التداوي والاستشفاء بالكي والحياء، تسليط الصولجان على شياطين الإنس والجان، اسرار وغرائب عالم الجن، علوم وأديان من عالم الإنس والجان، الزواجر عند اقتراب الكبائر، إغاثة الولهان من مصائب الشيطان، إفادة الأنام بما ورد في المنام، تفسير الأحلام (وهذا أيضا كان ولا يزال من أكثر الكتب مبيعا)، تعرف على أصحاب الجحيم، أهوال الندامة في يوم القيامة، أهوال القبور لحسن عبدالصبور، أهوال القبور لعبدالحميد كشك (والذي يختلف في وصفه عما سبقه)، تحقيق البرهان في شأن الدخان، أحداث أول ليلة من ليالي القبر، تبصرة الغافل وتذكرة العاقل، تحفة المودود بأحكام المولود، أحوال السكان في بلاد اللؤلؤ والمرجان…. وغيرها الكثير من الغث وغير السمين!
أكتب ذلك في ضوء ما جرى قبل وأثناء معرض الكتاب الأخير من مصادرة لعشرات الكتب ورفض عرض مئات أخرى غيرها، لأن من بيده إجازة تلك الكتب، رأى أنها تشكل خطرا على عقول المواطنين والمقيمين في الكويت، غير مدركين أن هذه الكتب، التي تدعو غالبيتها الى تشغيل العقل والاستنارة، لم تخرب اصلا لا أخلاق ولا عقول الشعوب الأخرى التي سبق وان طبعتها ونشرتها وقرأتها، فلماذا هذا الخوف على عقول شعوبنا، المتخلفة أصلا، والتي سوف لا تزيدها تلك الكتب حتما تخلفا أكثر؟! كما أن فضاء الإنترنت يحتوي على نصوص جميع، أكرر جميع، ما يتم منعه من كتب، والتي يمكن تنزيلها مجانا، من دون خوف أو منة من رقيب عاقل أو جاهل، ومنعها غالبا ما يزيد من رواجها.

أحمد الصراف
زوار الموقع
الارشيف

Back to Top