أسوأ العادات وأقبح التقاليد

يتجاوز وقت بعض الرحلات الجوية أكثر من عشر ساعات، يجلس المسافر، خلال أغلب وقتها، وحزام الأمان يلف نصف خصره، ساكنا قابلا بوضعه المستكين، ولكن ما ان تلمس إطارات الطائرة الأرض، وقبل ان تبدأ المضيفة بالترحيب بسلامة الوصول، والطلب من المسافرين البقاء في مقاعدهم وإبقاء الأحزمة مربوطة، وعدم تشغيل هواتفهم النقالة، حتى توقف الطائرة تماما، وإطفاء إشارة ربط الأحزمة، حتى تبدأ، وقبل أن تنهي المضيفة كلماتها، بسماع ورؤية من يتصرف عكس تعليماتها تماما، حيث يتعالى صوت فك الأحزمة ويستمر رنين تشغيل الهواتف النقالة، ويرتفع صوت إعلام الأهل والمستقبلين بسلامة الوصول! ويبالغ البعض أكثر ويقوم من مقعده، بعد التخلص من حزام الأمان «غير الضروري» ويبدأ بتنزيل حقائب يده من الخزائن العلوية، ويأخذها لينتقل لكرسي أقرب للباب، أو يقف، (كالأهبل) في ممر الطائرة، وكأنه إن لم يغادرها قبل غيره فقد تكون تلك نهايته! والغريب أن هذه الظاهرة تتزايد في طائراتنا في دولنا، وتكاد تنعدم في طائرات الدول المتقدمة!

تقول بدرية درويش في تعليق لها على هذه الظواهر الطفولية، التي تدل على انعدام النضج، انها لا تعرف حقيقة سبب كل هذا التسابق للخروج من الطائرة، فور هبوطها، فهل يتعلق الأمر بشيء لا تعرفه، أم هي للنجاة بالنفس، قبل انفجار الطائرة مثلا؟ فمن المعروف ان الجميع ستتاح له فرصة مغادرتها، كما قد تكون هناك حافلة لنقل الركاب، هذا غير طابور حاجز الجوازات وضرورة الانتظار أمام سير الحقائب، وكلها تجعل محاولة الخروج من الطائرة قبل الغير مسألة سخيفة جدا وغير ذات معنى، فكل هذا التدافع سيتبعه انتظار في نقطة أو اخرى. وتقول بدرية بأنها سرحت في أفكارها يوما، وهي لا تزال في مقعدها في الطائرة، بانتظار دورها للخروج منها، وفكرت بأننا إذا كنا بكل هذا العجز للقيام بفعل منظم بسيط، وهو الخروج من الطائرة حسب أولوية ترتيب مقاعدنا، فكيف بإمكاننا اللحاق بالأمم المتقدمة والتنافس معها؟ وإن كنا بهذه السرعة في الخروج فلماذا نفشل في مسابقات الجري؟ أليس مطلوبا منا أن نتعلم اولا كيف نقف في الطابور، وأن نتناسى «أنانيتنا» التي قد لا تفيدنا ابدا، قبل أن نتعلم كيف «نسيطر» على الأمم الأخرى؟ ولماذا يشعر بعضهم، أو يعتقد أن الوقوف في الطابور أمر مهين لكرامته؟ خاصة ان الحياة العصرية اصبحت طابورا في طابور، وليس في المسألة أفضلية لمن خرج من الطائرة قبل غيره، بل الجهل بعينه! وخلصت بدرية إلى القول بأننا عندما ننجح في الوقوف في الطابور، وهذا ما تحدانا للقيام به مرة أحد زعماء إسرائيل، فإن بإمكاننا أن نفعل أشياء عظيمة وجميلة أكثر، وحتى ذلك اليوم علينا بقبول الجلوس في المقاعد الخلفية في صالة الأمم المتخلفة! وقد لفتت ملاحظات بدرية نظري لحقيقة ان شعب اميركا مثلا استفاد من تعدد خلفيات وثقافات مكوناته، بأن أخذ من كل مجموعة أفضل ما لديها. أما في الكويت فتعدد الأعراق والثقافات دفعنا، ككويتيين ومقيمين، لأن تأخذ كل مجموعة عرقية أو ثقافية أسوأ ما عند غيرها من عادات وتقاليد قبيحة!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top