الراي الصادق ام المصلحة الشخصية

وقف النائب مسلم البراك امام "الميكروفون" وتنحنح قليلا , في محاولة لتسليك مجاري الهواء في حنجرته , ومد يده اليسري الي كتفه الايمن ليشد عباءته , وقام بتعديل وضع العقال والغترة علي راسه.. كل ذلك استعدادا لاستقبال فلاشات كاميرات المصورين والصحافيين . وقام امام كبار مسؤولي الدولة وزملائه النواب وبحضور جمع خفير من المواطنين المدنيين والعسكريين واعضاء السلك الدبلوماسي بتلاوة القسم التالي :
"اقسم بالله العظيم ان اكون مخلصا للوطن والامير وان احترم الدستور وقوانين الدولة وان اذود عن حريات الشعب ومصالحه وامواله واؤدي اعمالي بالامانة والصدق"
                                *************
الان وبعد سنتين من عمل هذا المجلس ومن تاريخ النطق بذلك القسم العظيم يحق لنا نحن المواطنين اولا والناخبيين ثانيا , باعتبار ان الناخب يمثل الامة كلها , ان نسال ممثلنا العزيز في مجلس الامة عن مدي التزامه بذلك القسم !!
فقد التزم بان يكون مخلصا للوطن !! فهل من قام به مؤخرا من تدخل في شؤون المجلس البلدي وقراراته واشغال كافة اجهزة الدولة وشخصياتها في قرارات غير سليمة يعتبر برايه عملا مخلصا للوطن ؟؟
واقسم نائب الامة كذلك بان يحترم قوانين البلاد فهل ما قام به من اعتراض علي قوانين وقرارات مجلس منتخب , وما ابداه من رضا وتشجيع لتحويل شارع سكني في جليب الشويخ الي منطقة تجارية يمت بصلة الي احترام قوانين البلاد التي اقسم علي الالتزام بها .
واقسم بالذود عن مصالح الشعب وامواله !! فهل ما قام به وسعي اليه من محاولة لتحويل شارع سكني اشتريت اراضيه بمبالغ قليلة مقارنة بقيمة الاراضي الاستثمارية والتجارية في منطقة نفسها والتسبب بضرر الالاف من اجل خاطر البعض هو نوع من الدفاع عن مصالح الشعب وامواله ؟؟
واقسم اخيرا بانه يؤدي عمله بالامانة والصدق !! فهل من الامانة والصدق ان نطالب بتقنن مخالفات صريحة لابسط قوانين ونظم البلاد لان الاخرين قاموا بمخالفات مشابهة لها , وهل كان السيد النائب سيرضي بهذا الوضع لو كان مواطنا عاديا مثلنا , ام انها المصالح الانتخابية الضيقة التي دفعته الي ذلك ؟ ولا نريد ان نقول شيئا اكثر قساوة وصراحة من ذلك لرجل كنا نتوقع منه ان يكون موقفه افضل من ذلك بكثير في زمن كاد يختفي فيه اصحاب المواقف الصادقة والاراء الحرة !!!!.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top