الصاحب ورفاقه العزل

انتقلت عيون الصاحب تتفحص بقية انحاء المخفر وغرفه ومحتوياته :
غرفة السلاح !! الموقوفون !! مكتب ضابط المخفر , الاحوال , مكتب المحقق , ملفات علي الارض , اوراق مبعثرة هنا وهناك , الفراش الاسيوي نائم بالمقربة من الحمام , اعقاب سجائر في كل مكان ووصل الامر الي درجة استعمال الجزء البارز من براويز شبابيك كمكان مناسب لوضع اعقاب السجائر !! اوراق كربون مرمية في كل زاوية وقد تمزقت بعد ان داسها الجميع , سجاد قذر غير معروف اللون , فتحات كبيرة وغريبة في الاسقف والحوائط , ربما كان يخرج منها هواء باردا صيفا والعفاريت شتاءا !! مجموعة من خزائن الملفات المكسورة علي ملفات قضايا "البشر" اما السليمة منها فهي غير مسكات !!!
ان منظر مكتب التحقيق والمخفر عموما , والذي يدخله العشرات من الاجانب , والذين اصبحت تلك المنطقة تزخر بهم كل عام بسبب حادث مرور او قضية او ما شابه ذلك كاف لاعطاء "كل من تسول له نفسه العبث بامن البلاد" فكرة عن وضع العدالة والامن في هذا البلد !! في الساعة 7.45 تماما وصل المحقق اخيرا , وكان في مقتبل العمر وعلي وجهه ابتسامة لطيفة . دخل غرفته مسرعا , وقدم اعتذارا لطيفا علي تاخره .
وكانت تلك بداية جيدة بحد ذاتها , فليس من عادة امثاله الاعتذار .
حيث ان بامكانهم التغيب عن عملهم في اية لحظة لمعاينة حادث او خلافه
فتح المحقق الملف وتذكر لفوره تفاصيل ذلك الحادث الذي سماه ب "التافه" وابدي استغرابه من كمية الاوراق التي احتواها ذلك الملف اللعين وشكا من مقدار ما تم تضييعه من وقت الدولة الثمين !! علي قضية سرقة تافهة لخيمة حقيرة الوضع والقيمة , وابدي احتجاجه بسبب تضييع وقت المخفر وسلطات التحقيق بقضايا مثل تلك القضية وكل ذلك علي حساب امور اكثر اهمية , واظهر انزعاجه كذلك من وضع المخفر عموما , ووضع مكتب التحقيق بصورة خاصة , حيث يتناوب علي استعماله الكثير من زملائه وكيف ان لا احد منهم يهتم بنظافته وحسن ترتيبه وتكلم عن اشياء اخري !
خرج الصاحب والوفد المرافق له من المخفر في الساعة التاسعة تقريبا , من مساء ذلك اليوم نفسه وكان صوت رئيس التحقيق , الذي تكلم معه في الصباح , لا يزال يرن في اذنه "لا تتاخر عن السادسة والنصف فالموضوع سوف لن يستغرق اكثر من عشر دقائق" !!! .

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top