مواقف سليمان

لا اعرف ما ستبينه الايام , قبل ان ياتي دور نشر هذا المقال عن موضوع عدم الرغبة في التجديد للدكتور سليمان العسكري كامين عام للمجلس الوطني الثقافي والفنون والاداب , والتي امل ان لا تكون صحيحة , ولكنني اعرف بانني كمواطن مؤمن بالحرية والديموقراطية وبتعدد الاراء مطالب بان اقول كلمة حق في هذا الرجل سواء بقي في منصبه ام غادره !!!
يختلف الكثيرون في عملية تقييم شخصية الدكتور العسكري ومدي قربه للنفس وفي طريقة تعامله الفوقية احيانا مع مرؤوسيه ومعارفه الاخرين ويتكلم اخرون عن دكتاتوريته في العمل وحبه  في الاستحواذ علي كل شيء ولو امنا بان كل هذه الامور حقيقة او ان بها قدرا من الصحة الا ان قلة فقط ان تنكر وربما عن جهل , دوره الكبير في عموم الحركة الفنية والثقافية والادبية في سنوات "الدخان الاسود الملوث" الاخيرة , او ان لا تعترف بما وضعه من بصمات شخصية واضحة علي مجمل الحركة الثقافية والفنية والادبية في البلاد وذلك امتدادا للدور العظيم الذي بداه الراحل الكبير عبد العزيز حسين والذي استمر فيه رفيق دربه الراحل احمد العدواني !!!
مهما اختلفنا مع الرجل , هذا ان اختلفنا معه ومهما كانت نوعية ارائنا فيه الا اننا لا نملك الا  ان نعترف بان ما وقفه من موقف قوي ضد قوي التخلف والانغلاق يستحق كل التقدير والاعزاز فقد كان وحيدا اكثر الوقت , ولم تغامر الا قلة بالوقوف الي جانبه وشد ازره بعد ان اتهم من دعاة التخلف وابواقهم الصحفية باشد الاتهامات وضاعة , والتي وصل بعضها الي درجة تفكيره في دينه ودنياه وكل ذلك وهو صامت هادئ ولكنه يغلي من الغيظ من الداخل بسبب ما يراه من اصرار غريب من اشخاص معروفين علي اعادة البلاد الي حياة قرون وسطي لم تعرفها في تاريخها القصير نسبيا !!!
تحية اعزاز وتقدير لهذا الرجل ولمواقفه الصلبة والتي لولاها لكنا في وضع ثقافي وفني وادبي اسوا بكثير مما نحن فيها الان !!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top