الصلعِِ وما أدراك ما الصلع

حدثت لي هذه المأساة في مدينة لندن في شتاء من ثمانينات هذا القرن.
كان الوقت عصرا، وكنت خارجا لتوي من مطعم فاخر بعد ان تناولت وجبة غداء شهية وغنية بما لذ وطاب مع صحبة اطيب واكثر غنى.
لسبب ما، لم تكن لدي سيارة في ذلك اليوم، واثناء انتظاري سيارة اجرة لتعيدني للبيت ارعدت السماء وابرقت، او العكس، وفي لحظات بدأ المطر بالانهمارِ واحسست فجأة، ولاول مرة في حياتي، بصوت دوي يحدثه تساقط حبات المطر على رأسي، وصاحب الدوي شعور فوري ببرودة ماء المطر الذي كان ينهمر على رأسي، فرفعت يدي محاولا ان اغطي قمة رأسي، فلامست يدي سطحا املس عاريا من الشعر تماما فاكتشفت ان سبب الدوي والبرودة الفورية ناتج عن عدم وجود 'خط دفاع اول' يخفف من وقع الدوي او يمتص برودة المطر قبل ان تصل المياه الى فروة الرأس!! وتسبب ذلك الاكتشاف الذي تأخر 'اكتشافه' في اصابتي بكآبة لم اتخلص منها الا بعد فترة علاج طويلةِ وقد علمت يومها بأني قد اصبحت، والى الابد، عضوا في نادي 'الصلعان'ِ يخطئ البعض، او ربما الكثيرون، في الاعتقاد بأن الشخص الاصلع 'مرتاح' من قضايا الشعرِ حيث ان ما لدى غالبية 'الصلعان' من شعيرات تتناثر عادة في منطقة ما فوق الرقبة وحول الاذن من الاعلى والخلف، تأخذ من صاحبها وقتا طويلا للعناية بها وتمشيطها وترتيب امر حلاقتها بين الحين والآخر، مع شدة مراعاة استعمال اغلى واحسن انواع 'شامبو' الشعر مع المستحضرات الطبية والكريمات والادوية المقوية لبصيلات وجذور الشعرِ وينفق شبه الاصلع عادة مبالغ تفوق بأضعاف مضاعفة ما يقوم صاحب الشعر الطبيعي بإنفاقه عادة على العناية بشعره.
تواجه الاصلع في حياته اليومية كذلك انواع اخرى من المشاكل والمنغصاتِ فهو لا يعرف، عندما يغسل وجهه صباحا مثلا، ان المنطقة التي كان متعودا على تغطيتها بيديه المبللتين وغسلها بالماء والصابون قد تغيرت واختلطت حدودها بعد ان اختفى الشعر من منطقة ما فوق الجبهةِ واصبح من غير المستنكر رؤية البعض وقد خرج من الحمام وبعض رغوة الصابون لا يزال عالقا فوق جبهته.
كما ثبت طبيا ان الاصلع اكثر عرضة للاصابة بنزلات البرد من غير الاصلع!! حيث ان اختفاء الشعر من قمة الرأس عرضه لضربات البرد بطريق اسرع بكثير من الآخرين، هذا على افتراض ان كافة العوامل الاخرى بينهما متساوية!!
كما ان حظوظ الاصلع في الحصول على وظائف معينة شبه معدومة، الا اذا كان يمتلك، اضافة الى موهبة الصلع، 'مواهب' اخرى تعوض ذلك النقص او الميزة حسب النظر لهذا الامر!!
فيا اصحاب الشعر الكثيف ارأفوا بحال كل اصلع، فما يعانيه من مشاكل، وما يواجهه من مصاعب في حياته، وما يتعرض له من منغصات تستحق 'منا' ان نتعاطف معه!!
* * *
آخر خبر: اعلنت شركة اميركية عن انتاج نوع من 'السبراي' الذي يتم رشه على مناطق الصلع الصغيرة في الرأس فيكون السائل شبكة من الخيوط التي تشبه الشعر في شكلها، وتشكل في مجموعها شبكة تغطي المناطق المكشوفة من الرأس.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top