أخطر وزير تربية(!!)

تبين الآن واصبح واضحا ان كل ما صدر من صراخ سياسي وشتم ولطم غيرة وتحسرا على كشف بعض فتياتنا لشعر رؤوسهن، لم يكن اكثر من عذر لما هو اقبح من اقوال وافعالِ وان كل ما تم ذرفه من دموع وما تم شقه من جيوب حسرة على الصدور العارية التي ادعى البعض انها ظهرت على مسرح الجهراء، لم تكن الا مقدمات لعمل سياسي يراد من ورائه الاطاحة بوزير التربية والتعليم العالي.
فقد تبين لعدد من اعضاء مجلس الامة فجأة، وبعد مرور فترة طويلة على تشكيل الوزارة الحالية، ان السيد الوزير كان عضوا مؤسسا في التجمع الوطني الديموقراطيِ وأنه يحول وزارة التربية الى 'وكر' حزبي يأتمر بأمر حزبهِ وان وزارة التربية اصبحت مسيسة في عهد الوزير الحالي، وأن دمارها سيتم من خلال ادخالها في اتون السياسة الحزبية(!!) لا ادري اين كان هؤلاء النواب، والنائب البصيري على رأسهم، من تصرفات كل اولئك الوزراء الذين حولوا التربية، ليس فقط الى بؤرة سياسية تتبع مجلس ادارة جمعيتهم الاصلاحية، بل جعلوها 'مفرخة' للتخلف والتعصب اللذين 'نرفل بنعيمهما' الان، واللذين سنظل نرفل بهما لسنين طويلة مقبلة؟ واين كان هؤلاء الغيورون على مستقبل التربية عندما قام وزير متعاطف معهم بتوظيف الالاف من غير سبب غير ارضاء نواب حزبهم؟ واين ذهب حرصهم وخوفهم من عملية تسييس امور التربية عندما قام اكثر من وزير بتعيين غلاة المنتمين للاحزاب الدينية القبلية والطائفية في ارفع واخطر مناصب تلك الوزارة التعيسة؟!.
نعم ،نقر مع النائب محمد البصيري بأن الدكتور يوسف الابراهيم هو اخطر وزير مر على وزارة التربيةِ وتكمن خطورته، برأينا المتواضع، في انه جاء لا ليعارض ويحارب المتاجرين بالسياسة الدينية والمستفيدين منها انتخابيا وحزبيا، بل ليضع قطار التربية على السكة الصحيحة وهي سكة التعليم، وادى هذا بحد ذاته لاضطراره للاصطدام بقوى التخلف السياسي التي هيمنت على مقاليد الوزارة لفترة طويلة، وهذا ليس من فعله او ذنبه في نهاية الامرِ وكل كلام يقال او يكتب او يصرح به بخلاف ذلك مبالغة سياسية رخيصةِ فقوى الرجعية والتخلف الفكري سوف لن ترضى بأن يأخذ منها احد ما كان ميدانا مقتصرا على قياداتها لسنوات طويلة.
اذا فالمسألة ليست مسألة صدر عار او شعر مكشوف، بل مسألة خلافات شخصية اولا، وصراع فكري وسياسي حاد وشرس على موقع، تعتقد قوى التخلف الاسلامقبلية بأنه يقع ضمن حوشها الداخلي.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top