المورمون الجدد

يعتبر موضوع تعدد الزوجات الذي كان سائدا لدى اتباع طائفة المورمون من المواضيع المثيرة للجدل في اميركا واوروبا، كما انها مثيرة اكثر لدى الكثيرين من المسلمين بالذات.
***
تعتبر ولاية 'يوتا'، ومنذ تأسيسها، مركز الكنيسة المورمونية church of jesus of latter-day saintsِ وهي الكنيسة التي كانت في بداية تأسيسها تؤيد تعدد الزوجاتِ ويعتقد اتباع الكنيسة المورمونية بقدسية كتابهم المسمى ب'المورمون'، كما يعتقدون بأن نصه قد 'أوحي' به لجوزيف سميث عام 1825 والذي قام بترجمته من لغته الاصلية الغريبة وغير المعروفة الى الانكليزية وهي الترجمة التي نشرت لأول مرة عام 1830.
يرد في كتاب 'المورمون' بداية تاريخ هذه الديانة حيث يذكر أن المجموعة الأولى التي قامت بتأسيس هذا المذهب كانت مكونة من المهاجرين اليهود الذين ابحروا الى اميركا من 'جيروزاليم القدس' عام 600 قبل الميلاد واستوطنوا المنطقة بقيادة نبي يهودي سمي 'ياهي' (!) وتزايد على مر السنين عدد هؤلاء بالتوالد الطبيعي ولكن سرعان ما دب الخلاف بينهم وانفصلوا الى مجموعتين: عرفت الأولى ب'اللامانيتس' وهم الذين تخلوا عن معتقداتهم الاصلية واصبحوا متوحشين ومن صلبهم جاء هنود اميركاِ اما المجموعة الثانية وهم 'النيفيتس' فقد طوروا ثقافتهم وبنوا حضارة ومدنا راقيةِ ولكن تم التغلب عليهم نهاية الأمر من المجموعة الاولى المتوحشة التي قضت عليهم وعلى كامل حضارتهم وكان ذلك عام 400 قبل الميلادِ ولكن قبل ان يحدث هذا الانهيار نزل السيد المسيح، حسب معتقدات هذه الجماعةِ وعلم النيفيتس اصول الدين وقام هؤلاء بقيادة نبيهم مورمون بكتابة تلك الاصول على الواح ذهبيةِ وقام بعدها ابن نبيهم، والمسمى موروني، باجراء اضافات على لوحات ذلك الكتاب 'المقدس' وقام بدفنه تحت الارض حيث بقي هناك لفترة 1400 عام حتى يوم مبعث موروني في صورة ملاك عام 1825 وذلك عندما قام بالايحاء لجوزيف سميث بمكان وجود تلك الالواح الذهبية التي كتبت عليها النصوص الدينية وعلمه كيفية معرفة وقراءة لغتها الغريبةِ وقد اختفى ذلك الكتاب، او تلك الالواح الى الأبدِ (المراجع: الانسكلوبيديا البريطانية ص 26 مجلد 7).
سمحت الكنيسة المورمونية منذ بدايتها بتعدد الزوجات ولكن سرعان ما نشب خلاف حاد بين مؤسس المذهب وبين كبار مؤيديه وتسبب ذلك الخلاف في ان يلقى نبي ومؤسس المذهب حتفه حرقا في سجن احدى الولايات مع عدد من زوجاته!
بقيت مسألة تعدد الزوجات موضوع خلاف بين مدارس المذهب المتعددة الى ان صدر عام 1890، وكشرط لقبول ولاية 'يوتاه' عضوا في الاتحاد الفدرالي الجديد وجزءا من الولايات المتحدة الاميركية، ما يفيد بادخال نص في دستور ولاية يوتاه تم بموجبه تحريم تعدد الزوجات (!).
ولكن بالرغم من ذلك لا تزال مجموعات صغيرة من المتشددين تمارس عادة تعدد الزوجات في تلك الولاية بالذات، ويبلغ عدد تلك المجموعات 30 ألفا تقريبا من بين سكان الولاية البالغ مليوني نسمةِ وتغض السلطات الحكومية والفدرالية النظر عن مخالفات هؤلاء لدستور الولاية والاتحاد.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top