كيف تكتشف قلة السمع؟


مع ارتفاع درجات الحرارة الى مستويات غير مسبوقة ومع اضطرار، او سعادة البعض منا في البقاء في البلاد بالرغم من غزوات الغبار بين الحين والآخر والجفاف الشديد الذي اصاب الجلود والجيوب، ومع غياب مجلس الأمة وما كانت تمثله جلساته من فرصة لفش الخلق، فاننا نجد ان من الواجب الابتعاد قليلا عن المواضيع الجادة والناشفة، ومحاولة بث بعض الفرح في النفوس:
قام سالم بزيارة مجاملة لعيادة احد اصدقائه من الاطباء، والذي قام بافتتاحها مؤخراِ بسبب تخصص صديقه في الأنف والأذن والحنجرة، ذكر له ان زوجته تشكو من ضعف في السمع، فقال له الطبيب ان من الأفضل واختصارا للاجراءات اختبار قوة سمعها قبل اخذها للعيادة.
عندما عاد سالم للبيت في ذلك اليوم توجه من فوره الى المطبخ وهناك شاهد زوجته تقف في زاوية منه تحضر السلطةِ وعن بعد اربعة امتار خاطبها قائلا: مساء الخير، ماذا اعددت لنا من طعام اليوم؟ وعندما لم يسمع اية اجابة تقدم خطوات أخرى منها وقال: ماذا اعددت للغداء يا حبيبتي؟ وهنا ايضا لم يسمع أية اجابة، فاقترب اكثر وسأل السؤال نفسه، واخيرا اصبح خلفها مباشرة وقال لها بصوت واضح: ماذا 'صبخت' لنا اليوم يا حبيبتي؟ وهنا استدارت زوجته له وقالت له: ماذا حدث لك اليوم؟ انها المرة الرابعة التي اقول لك فيها ان غداءنا دجاج مشوي؟!
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top