العبث بأمن المرور

احتجزت الشرطة قبل فترة ابن طوني بلير، رئيس الوزراء البريطاني، والذي لم يكن يتجاوز السادسة عشرة من العمر وأودعته المخفر بتهمة السكر البين، ونشرت كافة الصحف البريطانية صورته في اليوم التالي وهو مخمور، ضاربة عرض الحائط بنظام 'تقاليد الأسرة الانكليزية الواحدة'!
وفي نشرة اخبار 'صوت اميركا' مساء أمس ذكر أن الشرطة البريطانية قد قامت بإيقاف سيارة وزير الداخلية البريطاني وقامت بتحرير مخالفة تجاوز السرعة المقررة في حقه، وفي حق سائقه الخاص، الذي كان برتبة ضابط شرطة ايضا، وصرح الوزير عقب ذلك بأنه مسؤول عن التجاوز حيث انه هو الذي طلب من سائقه تجاوز السرعة المقررة بسبب تأخره في الانضمام لاجتماع هام لمجلس الوزراء.
ويذكر ان هذا الوزير بالذات سبق وان اصدر قبل فترة بسيطة تعليمات مشددة للشرطة بعدم التسامح في موضوع السرعة ولو لميل واحد، كما طالب بتوقيع اقصى العقوبات: 'على كل من تسول له نفسه العبث بأمن المرور'!
هذا عندهم، اما عندنا فقد طبل التخلف وزمرت الرجعية وصفقت هيئات التحجر لوزير الداخلية الكويتي عندما قام رجال الأمن قبل فترة قصيرة بانتهاك خصوصيات الناس والتعسف في استعمال التسفير الاداري بحق الكثيرين دون أدلة او محاكمات بحجة ان وجودهم في البلاد يشكل خطرا على أمنه واخلاق سكانه.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top