وصيات وظلمِِ ظلم وتوصيات

عقد اجتماع بين وزير التجارة السيد خورشيد، ووزير الشؤون الاجتماعية السيد العيار من جهة، ومجموعة من ممثلي الجمعيات التعاونية والمهتمين بتنمية وتشجيع المنتج الوطني من جهة اخرىِ وذكر رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية خلال الاجتماع بأن الجمعيات التعاونية حريصة على دعم وترويج المنتج الوطني!! وان اللجنة التي أنيط بها أمر الدعم قد قامت بمناقشة عدة اجراءات يجب اتخاذها من قبل الحركة التعاونية على شكل 'توصيات' تهدف الى دعم المنتج الوطني ومنها:
1ـ عرض المنتج الوطني في الجمعيات وعدم رفض بيعه.
2ـ وضع البوسترات واللافتات التي تبين أماكن تواجد هذه المنتجات.
3ـ تخصيص موقع اعلاني مجاني للشركات الراغبة في الاعلان عن منتج وطني.
4ـ استثناء المنتج الوطني من مرتجعات التوالف.
5ـ استثناء المنتج الوطني من دخول لجان المشتريات!.
6ـ عدم اجبار الشركات المنتجة على تقديم بضاعة مجانية!.
7ـ دفع مستحقات الشركات المنتجة خلال فترة 15 يوما من تاريخ تقديم الكشف!.
8ـ تخفيض هامش الربح الى 5% على المنتج الوطني.
9ـ واخيرا، وبعد مرور اكثر من نصف قرن على بدء الانتاج الصناعي في الكويت والذي كانت بدايته صناعة أكياس البقالة المستخرجة من أكياس الاسمنت الفارغة مرورا بصناعة النعل النجدية، يعتقد السيد رئيس الاتحاد بأن من الضروري 'اخطار' الجمعيات بضرورة تفضيل المنتج الوطني! ومن الغريب ان يحتاج اكثر من 500 عضو مجلس ادارة جمعية تعاونية لمن يخبرهم بضرورة دعم الانتاج الوطني!.
وتبين من هذا الاجتماع الوزاري التعاوني كذلك، وعلى لسان رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية، مدى التعسف الذي تمارسه الكثير من هذه الجمعيات في تعاملها مع الكثير من الموردين، وخاصة الصغار منهم، حيث تفرض عليهم الانتظار لأشهر طويلة قبل اعتماد منتجاتهم، كما تجبرهم على منح خصومات تصل الى 50% من قيمة البضاعة، وتؤخر سداد مستحقاتهم لفترات تصل الى عام كامل (دون مبالغة أبدا)!.
نود أن نؤكد للسادة وزيري التجارة والشؤون ورئيس اتحاد الجمعيات التعاونية بأن وقتا طويلا سيمر قبل تنفيذ اي من هذه التوصيات المهمة جدا، والايام بيننا.
***
ملاحظة:
أكد السيد طلال العيار وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، والمسؤول الاول عن الجمعيات التعاونية، وفي الاجتماع نفسه بأن 99% من مجالس الجمعيات التعاونية منتخبة! ويفهم من هذا الكلام أنه لو كانت في الكويت مثلا 100 جمعية تعاونية فإن مجلس ادارة واحدة منها فقط معين من قبل الوزارة وبقية المجالس ال 99 منتخبة، وحيث ان عدد الجمعيات التعاونية في الكويت لا يزيد كثيرا عن 55 جمعية تعاونية فماذا تعني نسبة ال 99% وهل للأمر علاقة بانتخابات بعض رؤساء الدول؟.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top