حسن النية يجسد الوحدة الوطنية

قال تعالى 'الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليمِِ'.

الكويت هي البلد الوحيد في العالم الذي يوجد فيه ثلة من المشككين والمتربصين بالعمل الخيري الاسلامي، كلما تنامت مشاريع الخير وبرامجه وازدهرت في هذا البلد الطيب، تصاعدت أصوات العاطلين عن أعمال البر والخير ردحا وتشكيكا في أمانة وثقة القائمين على جمع التبرعات والصدقات.
هؤلاء ـ هداهم الله ـ لا هم لهم ولا قضية ولا مشغلة إلا محاولات تقويض العمل الخيري وتحريض الحكومة ضده من خلال ما يبثونه بأقلامهم من أساليب الهمز واللمز.
ليتهم أسدوا معروفا للعمل الخيري بنصحه وإرشاده وتقويمه، فهم من خلال تشكيكهم لا يقولون ذلك غضبا لله، ولا حماسة للحق، ولا غيرة على الدين، إنما يقولونه وللأسف الشديد لحساب ذواتهم ونزواتهم وتصفية حساباتهم السياسية.
إن أدب النفس وأدب اللسان وأدب الإيمان تمنع المجاهرة بالطعن بأسماء لها قدرها ولها مكانتها، ليس على مستوى الكويت، بل على مستوى العالم الاسلامي، لما نذرت نفسها له من خدمة للاسلام والدفاع عن قضايا المسلمين.
وفي أجواء التعاطف مع الأحداث المأساوية التي تمر بها الساحة الفلسطينية، تداعى الكثير من جمعيات النفع بما فيها الجمعيات الخيرية الاسلامية إلى جمع التبرعات لأبناء فلسطين الصامدينِ ولقد سررنا عندما تكاتفت جميع القوى السياسية الكويتية صفا واحدا في المسيرة التي دعت اليها جمعية الاصلاح الاجتماعي وجمعية الخريجين، والتي ذابت فيها كل الفوارق والاختلافات.
ولكن البعض أبى إلا ان يعكر هذا الصفو وهذا التجانس، فاستل قلمه وراح يطعن ويشكك في مصير أموال التبرعات التي جمعتِ فقط نذكر ان هناك جمعيات ومؤسسات غير محسوبة على التيار الاسلامي (جزاها الله خيرا)، بادرت وشاركت وقامت بجمع التبرعات، فلم يطعن أحد من الاسلاميين في نزاهة القائمين على جمع التبرعات فيها.
الكارثة والموقف الجلل اللذان يتعرض لهما ابناء فلسطين أكبر بكثير من هذه الترهات وبواعث النفوس المريضة لدى بعض الأقلام التي لم يسلم من تجريحها أحد من الخيرين لا في السلم ولا في الحرب.
كم كنا نتمنى في مثل هذه الأوقات العصيبة ان نرتقي في لغة الحوار ونبتعد عما يعكر صفو الوحدة الوطنية بإحسان النية والتسامي على الجراحِ ولئن أصر بعض ضعاف النفوس على الشك والريبة، فليحزم أحدهم حقيبته ويذهب هناك الى مستحقي التبرعات ليتحقق بنفسه من جوانب صرف الأموال التي تجمعها الجمعيات واللجان الخيرية الاسلامية.
فإن لم يجد ضالته هناك فليأتنا بالخبر اليقين، بدلا من ان يجلس هنا، على أريكته ويوزع، كما يحلو له، الاتهامات والأقاويل الكاذبة بحق القائمين على جمع التبرعات.

آخر العنقود:
حديث الصديق الاميركي للزميل المحامي عماد السيف في مقالته يوم أمس تحت عنوان 'في باحة السفارة الاميركية'، والذي عبر فيه عن أسفه للموقف المخزي لحكومته الاميركية في احداث فلسطين، نرجو ان تكون فيه عبرة وموعظة لما يدور في 'باحة الصحافة الكويتية'ِ فلا الخصومة الرعناء ولا الصداقة العمياء تفيدان في مثل هذه الأوقات العصيبةِ العقلاء وحدهم من يزنون الأمور ويضعونها في نصابها الصحيح، وتبقى الشعوب ضحية أنظمتها السياسية، شئنا أم أبينا.
'ِِ فهل من مدكر؟'.
عادل القصار

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top