تعالوا معي شاركوني

شهاب الدين، المغربي، ابوالجبين، ابوعيد، عرفات، قطان، زعيتر، كالوتي، الشوا، الحسن، قدومي، شهابي، مدني، شحيبر، خورشيد، عطاون، ابوظهير، الغصين، أبوالغد ومئات غيرها، هي اسماء عائلات فلسطينية دخلت تاريخ الكويت من بابه العريض، بعضها بقيت فيه وأثرت وأثرت، وأخرى خرجت منه ولكنه أبى التاريخ إلا ان يتذكرها سلبا أو ايجابا، كل ذلك حدث على مدى نصف قرن أو يزيد من المعايشة والمماحكة والحب والكراهية والبغض والوجد والمصاهرة والطلاق والحزن والأسى، مختلطا بدموع الفرح والبهجةِ أمور كثيرة حدثت وكاد النسيان يطوي الكثير منها، خاصة بعد الغزو وما خلفته تلك الكارثة البشرية والأخلاقية والعسكرية والقومية من تبعات، وما أدت اليه من خلط أوراق وبعثرتها بحيث كادت ان تمحو كل ذلك التاريخ وتجعله أثرا بعد عين بعد ان قرر قسم كبير منا الطلاق مع 'القضية' والى الأبد.
وصاحب كل ذلك، وفي الفترة الزمنية نفسها تقريبا الممتدة من منتصف القرن الماضي وحتى اليوم، خروج مليارات الدولارات من خزائن الكويت، وبعضها اقتطع في أيام العسر من رغيف خبز الكثير من العائلات الكويتية، ذهبت لتمول بناء هذا السد أو تلك القرية أو المدينة المدمرة جراء زلزال هنا أو إعصار هناك، أو لتنشئ ذلك الطريق الجبلي أو لتشفي من ذلك الوباء تلك القبيلة الافريقية، ولتبني مستوصفا هنا أو مستشفى هناك في الكثير من الدول العربية أو الآسيوية أو الافريقية الفقيرة.
أحداث جسام مرت بها البلاد ومهام كبيرة اضطلعت بها الدولة الفتية منذ ما قبل استقلالها، وحتى الامس القريب كادت ان تنسى ويطويها الزمان بردائه سهوا أحيانا وعمدا في أحيان أخرى خوفا من ان يشعر هذا الطرف بنقص أو تلك الدولة بالخجل، ولكي لا يعتقد احد ان ما فعلته الكويت ولا تزال تفعله وتقدمه سيكون منة عليها.
ولكن تبعات الغزو بينت كم كنا مخطئين في تصوراتنا وكم كنا مقصرين في توضيح وشرح الدور الحقيقي والكبير الذي قامت به دولة صغيرة وبسيطة الإمكانات نسبيا كالكويت، ذلك الدور الذي تمثل في إيواء مئات آلاف الفلسطينيين على أرضها، ودعم ومساندة قضيتهم في كافة المحافل، ومشاركة أعز أبنائها في أعمال المقاومة معهاِ اضافة الى دورها الكبير والجبار في مساعدة عشرات الدول الأخرى في مختلف الأزمات والكوارث الطبيعية والمالية التي تعرضت لها.
هذا هو بالضبط ما يحاول برنامج 'ملفات' الوثائقي ان يبرزه ويسلط الضوء عليه بعد ان كادت غالبية المواطنين ان تنساه، وبعد ان كثرت التساؤلات في مختلف الدول العربية وغيرها عن سر تلك المرارة التي ملأت نفوس وقلوب الكويتيين من مواقف الفلسطينيين واليمنيين والتونسيين والجزائريين والسودانيين من قضية احتلال الكويت في الثاني من اغسطس 1990.
تكلف انتاج وإخراج برنامج 'ملفات' الذي تعده وتقدمه مجموعة من المبدعين وعلى رأسهم السيدة إقبال الأحمد، رئيسة تحرير 'كونا' السابقة، ما يقارب الستين الف دينار ولثلاث عشرة حلقة اسبوعية، أي مبلغ 4600 دينار تقريبا للحلقة الواحدة، وهذا المبلغ يعادل راتب يوم واحد لمقدمة البرامج كيتي كورك من شبكة 'إنِ بيِ سي' الأميركية.
على الرغم من الإخراج المتقن والإعداد المميز، وعلى الرغم من جدية موضوع كل حلقة من هذا البرنامج، إلا ان التلفزيون فشل في الدعاية له، ولم يستطع بالتالي استقطاب ما يستحق من مشاهدين سواء في الكويت أو بقية منطقة تغطية شبكة عربسات.
وعليه، ومن منطلق قناعتنا بأن برنامج 'ملفات' الذي أنتجه تلفزيون الكويت، يستحق حقا المشاهدة، فإننا ندعو قارئات وقراء هذه الزاوية الى مشاهدة حلقة هذا الاسبوع من هذا الفيلم الممتاز والتي تبث في العاشرة من مساء اليوم، الأحد، والذي ستتم فيه الاجابة على الكثير من الأسئلة المحيرة.
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top