فكر الإخوان المسلمين الجديد

'ِِ ان مشكلاتنا وافرازاتنا كلها، سمها كما شئت، جاءت من حزب الاخوان المسلمين، واقولها بحكم مسؤوليتيِِ هذا الحزب دمر العالم العربيِِ'(!).
(الامير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية السعودي، في مقابلة مع 'السياسة' الكويتية).
* * *
اختارت حركة، او تنظيم الاخوان المسلمين في مصر، السيد مأمون الهضيبي مرشدا عاما للحزب او الحركة او التنظيم، وهو ابن لمرشد سابق، وقد اختار المرشد الجديد ان يبدأ عمله باصدار تصريح عبر فيه عن حزنه ودهشته لما ذكره وزير الداخلية السعودي في حق 'الاخوان المسلمين' في جريدة 'السياسة' الكويتية.
تساءل المرشد الجديد، وببراءة غريبة، عن المشكلات التي وقعت فيها المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، والتي كان الاخوان وراءها؟ وهل قام اي منهم بشيء ضد المملكة؟ وقال ان هذا لو حدث لبادرت المملكة الى انهاء تواجده على اراضيها(!)ِ وذكر المرشد أن ايا من الاخوان لم يخن الامانة او يفرط فيها او يفرط في اخلاصه 'الكامل' للمملكة (!)، وانه لم يصدر عنهم غير الحب والاخلاص للمملكة العربية السعودية(!)ِ ويبدو انه يتكلم هنا عن بشر من غير هذا الكوكب! لا ادري كيف يمكن ان يصدر مثل هذا الكلام عن قائد واحدة من اقدم الحركات السياسية والدينية في المنطقة، وكيف يمكن قبول مثل هذا الرد على ما صدر من اتهام خطير بالتدمير والتخريب في حق تنظيم الاخوان المسلمين وفكرهم وربطه بتصرفات مدرسين وكتبة ومهندسين ورجال اعمال وغيرهم من خيانة امانة وسرقة محل وتزوير في محرر رسمي(!).
ان الخراب الذي قصده وزير الداخلية السعودي اعمق من ذلك بكثير واستهلك وقتا وجهدا من مئات، بل آلاف، الكوادر النشطة التي عملت تحت الارض لسنوات طويلة، وادى في نهاية الامر الى ما اصبحنا نراه الان من حولنا من تطرف ديني عم كامل مجتمعاتنا وافرز عشرات الحركات الدينية المتطرفة الاخرى التي خرجت من عباءة الاخوان وزايدت عليها في كل شيء.
وذكر المرشد العام في رده بموقف الاخوان المسلمين اثناء حرب تحرير الكويت، والتي سماها عمدا حرب الخليج، وكيف كان موقف الاخوان واضحا ومعلنا منذ البداية، حيث دانوا العدوان وشجبوه (!)ِ ان هذا الرد كفيل بتوضيح مستوى تفكير قيادات الاخوان الجديدة والتي تتمثل في قول الباطل واستغفال عقول الغير، وكأن ما يتحدث عنه قد وقع قبل الف عام او اكثر.
وتطرق المرشد العام الجديد في رده على ما ورد في مقابلة 'السياسة' مع الامير نايف بخصوص مواقف السيد حسن الترابي من المملكة، وذكر ان علاقة الترابي بالاخوان انتهت قبل عشرين عاما (!) وهذا دأب هذه الجماعة، فالكل منها ومنتم اليها، ولكن ما ان يصدر عن احدهم ما لا يرضي طرفا قويا او يسيء إلى جهة قادرة حتى تسارع بنفي علاقتها به، وكان آخر مثل هذا النوع من النفي وقطع العلاقة رد فعل الاخوان في مصر على تصريحات يوسف ندا، منسق العلاقات الخارجية في حركة الاخوان(!).
وختم المرشد الجديد رده على تصريحات وزير الداخلية السعودي بالقول ان الاخوان المسلمين لم يدمروا العالم العربي، بل عملوا على تنمية مجتمعاتهم ورقيها وازدهارها، والتزموا باحترام النظام العام (!).
ولا نريد من اخوان الكويت غير توضيح الفقرة الاخيرة من مقالنا هذا الذي نقلناه حرفيا من رد مرشدهم العام في مصر، وتوضيح التالي لنا:
ما الجهود التي قامت جمعية الاصلاح الاجتماعي - فرع الاخوان المسلمين في الكويت، بتبنيها والتي ادت إلى تنمية المجتمع؟ وما منجزات الجمعية التي ادت الى رقي الكويت وتقدمها؟ وما سلسلة الجهود التي قامت بها جمعية الاصلاح والتي نتج عنها ازدهار هذا الوطن العزيز؟
ِِ وتفضلوا بقبول فائق الشكر والاحترام.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top