السنوات الذهبية لنادي الصيد والفروسية

قام نادي الصيد والفروسية قبل ايام بانتخاب مجلس ادارته الجديد والمكون في معظمه، كالعادة، من ابناء اسرة الصباح، ولفيف من ابناء الاسر الكريمة الاخرىِ وبالرغم من كل ما يتمتع به هؤلاء الاعضاء، وادارة النادي، من شبوبية وحب للرياضة ونفوذ مادي واجتماعي واضح، الا انهم فشلوا جميعا في مساعدة اشهر ناد اجتماعي ورياضي في الكويت في الخروج من الحفرة التي طال وقوعه فيها منذ ما قبل التحرير وحتى اليومِ لقد كان لهذا النادي، والكثير من اعضائه وفارساته وفرسانه السابقين الفضل الكبير في رفع اسم الكويت عاليا في العديد من المحافل الدولية والمناسبات العالمية، والتي كان منها فوز الكويت بأكثر من بطولة في الفروسية على مستوى اقليمي وعالمي.
تعتبر نوادي الصيد والفروسية في العالم من نوادي النخبة بسبب ما تتطلبه ممارسة رياضاتها من تكلفة عالية تتعلق بالمعدات والملابس، اضافة الى المصاريف الباهظة المتعلقة بالتدريب والعناية بطواقم الخيل وصيانة مرافق النادي وملاعبه وحلباتهِ وهذا يعني ان اعضاء ومريدي هذه النوادي غالبا ما يكونون من ميسوري الحال ماليا، وبالرغم من هذه الحقيقة الا أننا لم نسمع في السنوات الاخيرة عن قيام ادارة النادي بأي مبادرة اجتماعية او انسانية او نشاط ذي نكهة كما كان دأبه سابقاِ ولا يمكن تفسير الأمر الا بكونه يمثل فشلا من قبل من تصدى لادارة هذا المرفق الذي من الممكن ان يلعب دورا مهما جدا في اثراء الحياة الاجتماعية للكثيرين، كما ان بامكانه الاسهام في تقديم وتقدم مختلف انواع الألعاب والمهارات الرياضية عالية الجودة التي ليس بمقدور النوادي الرياضية التقليدية الاخرى تقديمها.
إن مجلس الادارة الحالي لا يختلف، باعتقادي، عن تركيبة المجالس السابقة ولا اعتقد ان بامكانه، مع الاحترام لأعضائه، خلق نقلة نوعية لانشطة النادي وهيكل أعضائه حيث تضاءل بشكل كبير في السنوات الاخيرة، وهو الهيكل الذي يمثل العمود الفقري لأي نشاط اجتماعيِ وربما يعود السبب في ذلك الى الصراعات التي طالما نشبت بين ابناء مختلف المجموعات من اجل السيطرة على النادي بالرغم من التضاؤل الكبير الذي اصاب دوره كمركز رياضي واجتماعي مهم وجذاب.
ان المطلوب من مجلس الادارة الجديد اعادة تأهيل كافة مرافق النادي، والاسراع في انهاء اعمال ملعب الغولف الذي اصبح نكتة بالمقارنة بملاعب الغولف في مدن، ولا نقول دول، الخليج الاخرى، والقيام بعدها بحملة مكثفة لخلق قاعدة اعضاء متينة، واجراء انتخابات جديدة خلال فترة وجيزة لاختيار مجلس ادارة جديد يعمل بعيدا عن السياسة، ومن اجل رفع اسم الكويت عن طريق تحقيق الأهداف الجميلة التي تأسس النادي من أجلها.
هل نطالب بالكثير؟ نعم!.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top