خميسيات جادة

ذكر في العدد الاخير من مجلة 'الطبيعة' العلمية المعروفة ان العلماء اليابانيين نجحوا، بالتعاون مع علماء كوريين، في خلق فأرتين بدون تخصيب بويضتيهما بحيوانات منوية ذكرية!
وذكر أن البويضتين الانثويتين احتوتا على مجموعتين من الكرموسومات المأخوذة من فأرتين (أنثويتين)، بخلاف الطبيعة التي تتطلب تواجد كروموسوم ذكر وآخر انثى في كيس جيني لإتمام عملية الخلق.
وعلى الرغم من ان هذه التجربة سبق ان اجريت بنجاح على الحشرات اكثر من مرة، كما نجحت ايضا في حالة الدجاج، فانها المرة الاولى التي تنجح في حالة الثدييات، والتي سبقتها 598 محاولة فاشلة قبل أن تنجح الاخيرة.
وقد اطلق على هذه الظاهرة او التجربة المثيرة للجدل اسم 'التوالد العذري او parthenogenesis، والتي تعني الاستغناء عن وجود ذكر لإتمام عملية التوالد او التكاثر!
وذكر الاطباء اليابانيون أن من المستبعد تطبيق هذه التجربة على البشر بسبب تبعات الامر الاخلاقية، ولكن متى وقفت الاخلاق امام التقدم العلمي؟
***
ذكر السيد مسعود الهاشمي، الذي سبق ان شاركنا في برنامج 'الاتجاه المعاكس'، من قناة الجزيرة، الذي خصصت حلقته لموضوع 'علاقة الجمعيات الخيرية بالارهاب'، وبعد ان فشل في الرد على كل ما قمنا بإثارته من شكوك حول علاقة تلك الجمعيات ودورها بالارهاب، ذكر أن 'عالمنا' سيقود العالم برمته! ثم اخرج نباطة او نقيفة من جيبه وهزها امام المشاهدين على انها السلاح السري الذي سيوصلنا الى تلك القيادة!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top