من بيده الأمر

'لمياء حيات' اكاديمية كويتية تعمل استاذة لمادة الكيمياء في كلية العلوم بجامعة الكويت، بسبب تخصصها وشغفها الغريب بالبيئة، وبمبادرة شخصية منها ولكونها من نشطاء الجهات المعنية بالبيئة اكتشفت، مع جهات اخرى مهتمة بمصلحة الوطن، ان كارثة بيئية وبحرية وغذائية سوف تصيب الكويت في حال السير قدما في مشروع إنشاء الجسر البحري الذي سيؤدي الى منطقة الصبية.
هذه السيدة لا تعمل في مجال المقاولات، ولا مصالح عقارية لها في الموافقة او عدم الموافقة على مسارات الطرق البرية المقترحة التي سينطلق منها الجسر المقترح انشاؤه والذي سيربط الكويت بمنطقة الدوحة البحرية، لكنها مع ذلك سوف تصاب حتما بهلع شديد لو تم تثبيت اي لوحة تعريفية تنبئ بالبدء في انشاء المشروع.
لا اعتقد ان طموحات السيدة 'لمياء حيات'، بعد كل الذي عانته في الدفاع عن آرائها المتعلقة بالمخاطر الحقيقية التي ستصيب البيئة البحرية والثروة السمكية في حال المباشرة في حفر اساسات الجسر، تكمن في نجاحها في ايقاف انشاء الجسر، بل فقط في اسماع وجهة نظرها الى من بيده الامرِ لا لشيء الا لكي تبرئ ذمتها من جهة، بعد كل الذي عانته من صد وعدم تقبل لوجهة نظرها، من الموضوع، وان تقول للملأ إن ارباح انشاء الجسر قد اعمت اعين الكثيرين عن رؤية الحقيقة المؤلمةِ وان ما سنجنيه عند الانتهاء من انشاء الجسر هو اختصار بضعة كيلومترات من الطريق الى الصبية، ولكن الخسائر في الجهة المقابلة سوف تفوق بأضعاف مضاعفة اي فائدة يمكن توقعها من انشاء الجسر من جهة ثانية.
فهل هناك من يستطيع الأخذ بيد السيدة حيات ومساعدتها على اسماع صوتها لمن بيده الامر، الذي كان لفترة طويلة المعني الاول بأمور البيئة؟.
* * *
ملاحظة:
أرسل لنا القارئ سعدون الخالدي الملاحظة القيمة التالية تعقيبا على مقال 'بائع البنك'.
توقفت عن أكل 'البنك' منذ فترة، بعد ان اخبرني قريب لي بأنه شاهد قبل سنوات شخصا يقوم بتفريغ حمولة شاحنة صغيرة من اكياس 'البنك والنقل' في مياه الشاطئ المقابل للمستشفى الاميري، لغرض تنقيعها!! وعندما اخبره قريبي بأن مياه البحر في تلك المنطقة ملوثة بسبب المستشفى والمجاري، رد عليه بائع البنك قائلا إن تلك الملوثات هي التي تعطي البنك والنقل طعمها اللاسع والمالح المحبب!!
لوعت 'جبدنا' يا سعدون من الصبح!!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top