والصراف يعقب على الرد

جاءنا من إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي في وزارة الداخلية ما يلي:
تهديكم ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي بوزارة الداخلية اطيب تمنياتها وخالص تقديرها لدور صحيفتكم في دعم جهود اجهزة الامنِ واشارة الى ما ورد في العدد رقم 11371 بتاريخ 5 فبراير الجاري ضمن زاوية 'كلام الناس' للكاتب الاستاذ احمد الصراف تحت عنوان 'لماذا تسكت الحكومة عن اقامة هذا المعسكر؟'، نود افادتكم ان النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح قد ابدى اهتمامه بالامر، واصدر توجيهاته بمتابعة ما اثارته الزاوية بشأن معسكرات الشباب والمخيمات الربيعية بشكل عام للتأكد من سلامة ما يدور فيها، وذلك في اطار سياسة الوزارة تجاه مراقبة جميع الانشطة وضمان ان تكون فعالياتها في حدود ما ينظمه القانون وفق النظم واللوائح.
ونؤكد ان اجهزة الامن تعمل بكامل طاقاتها على منع اي تجاوزات او ممارسات سلبية عن هذا النوع خاصة في ظل الاحداث الراهنة، وذلك ضمن جهودها المستمرة للحفاظ على امن الوطن وامان المواطنين.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام
* * *
نشكر النائب الاول وزير الداخلية وإدارة التوجيه المعنوي على اهتمامهم بما نكتب، وخاصة عن موضوع المعسكر، الذي تبين بعد الاستفسار عن شروط الاشتراك فيه وجود شبهات عليه.
كما يتبين من هذا الرد، وما سبقه من ردود، وجود روح عمل جديدة تشمل كبار مسؤولي الوزارة التي نتمنى ان لا تخمد شعلة نشاطها مع هدوء الوضع الامنيِ فقضايا مثل اصرار بعض النسوة على ارتداء النقاب الحاجب للشخصية اثناء القيادة، او اثناء دخول البلاد والخروج منها، وقضايا اقامة المعسكرات الدينية المشبوهة ومنع الباعة المتجولين، ومنهم باعة البنك، من التواجد في مختلف المناطق السكنية، وتجريم الجهات التي تقوم بتشويه الطرق السريعة واتلاف اشارات المرور، امور مهمة تحتاج الى مراقبة متواصلة.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top