خميسيات من الإنترنت

تبلغ المسافة بين خطي سكة حديد القطارات في أميركا 4 أقدام وثماني بوصات ونصف البوصة بالضبط! وهذا رقم غريب حقا، فمن الذي حدده في الأصل؟ كان هذا قياس خطوط السكك الحديدية في انكلترا، وبناؤوها هم الذين انتقلوا إلى أميركا لبناء خطوطها الحديدية، وبالتالي نقلوا القياس نفسه معهم.
ولكن لماذا وضع الانكليز هذا المقياس الغريب؟ لأن ذلك كان أبعاد خطوط الترام نفسها السابقة على خطوط القطارات.
ولكن لماذا استعمل مصممو أو بناؤوا خطوط الترام ذلك المقياس في ذلك الوقت؟
لأن من بنوا عربات الترام كانوا من بنائي عربات نقل الركاب نفسها التي تجرها الخيول، وبالتالي استعانوا بالمعدات والأدوات وأبعاد العجلات نفسها!
ولكن لماذا لم يقوموا بعمل عجلات بأبعاد أخرى؟ لأنهم عندما حاولوا ذلك تكسرت العجلات على الطرق الطويلة بسبب خروجها عن المسارات أو الأخاديد السهلة المحددة مسبقا.
ولكن من الذي صمم، أو وضع، تلك المسارات القديمة؟
وضع تلك المسارات جيش الامبراطورية الرومانية، أول من بنى الطرق الطويلة في أوروبا، وانكلترا، لتستعملها فيالقهم العسكرية، ولا تزال تلك الطرق مستعملة منذ ذلك الوقت، وقد حدد اتساع مساراتها المسافة بين عجلات 'الشاريوت'، وهي عربات سباق وقتال رومانية خفيفة تجرها الخيول، وصممت بأبعاد عجلات واحدة لكي لا تتكسر خارج المسارات الموضوعة! وهذا يعني ان المواصفات القياسية لأبعاد سكك حديد الولايات المتحدة الأميركية قد تم تحديدها قبل أكثر من ألفي عام من قبل مصنعي عربات الشاريوت الرومانية، وهذه تم تحديد حجمها، وبالتالي عرض عجلاتها بأبعاد خلفية الحصانين نفسها اللذين يجرانها.
والآن، من المعروف ان عربات الفضاء الأميركية مزودة بصاروخين ملتصقين على جانبي خزان الوقودِ وصواريخ الدفع هذه تصنع في شركة 'ثيولكل' بولاية 'يوتا'، وكان مصممو هذه الصواريخ يرغبون دائما في جعلها أكبر حجما قليلا، ولكن لم يكن ذلك بالأمر السهل، فهذه الصواريخ تنقل بقطارات السكك الحديدية الى منصات الاطلاق البعيدة، ويتطلب ذلك مرورها في أنفاق جبلية، وحجم تلك الانفاق لم يكن يزيد الا قليلا على حجم عربة القطار!
وهذا يعني ان حجم صواريخ أكثر أنظمة الانتقال تقدما وتعقيدا في العالم قد تحدد قبل ألفي عام بالعرض التقريبي لخلفية حصانين! أو بلغة أخرى:

a major space shuttle design feature of what is arguably the world`s most advanced transportation system was determined over 2000 years ago by the width of a horse`s ass.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top