غنيمة الخضر والوزير

ربما لم يسمع غالبية القراء بالسيدة غنيمة الخضر، المديرة السابقة لادارة تفتيش العمل في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التي امضت جل عمرها تعمل في الدولة بتفان واخلاص على مدى 31 عاما.
لم ألتق بالسيدة الخضر الا مرة واحدة، وكان ذلك قبل عشر سنوات، عندما قامت الوزارة عن طريق الخطأ بايقاف ملف احدى شركاتيِ لم تستغرق المقابلة اكثر من ثوان معدودة كانت كافية لتعرف مكان اللبس ولتقوم بازالته.
على الرغم من الموقع القوي الذي كانت تشغله، والصلاحيات الكبيرة التي كانت لديها فإن احدا لم يستطع يوما ان يدعي انها كانت محل شبهة، او انها سعت او حاولت التربح من عملها، وهو الامر الذي كان من الممكن ان يدر عليها مئات آلاف الدنانير الحرام.
غنيمة الخضر هذه السيدة البسيطة في مظهرها القوية بشخصيتها هي التي كانت وراء ايقاف آلاف ملفات الشركات والمؤسسات المخالفة والمتاجرة بعرق العمالِ ولو كان الامر بيدها، وهذا ما يمكنني تصوره بوضوح، لتجاوز عدد الملفات المخالفة والموقوفة رقم الخمسة آلاف بكثيرِ تكريما لجهود هذه السيدة، واحتراما وتقديرا لمن سيأتي بعدها، وحفاظا على ما قامت به من جهود، فاننا نتمنى على وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عدم الرد على مطالبات بعض مسؤولي الوزارة المتعلقة برفع الحظر عن ملفات الشركات المخالفة، فهذه الملفات يجب ان تبقى مغلقة الى الابدِ من المؤسف حقا ان تفكر الوزارة بتكريم اولئك الفاسدين والمفسدين ورد الاعتبار للشخصيات المعنوية التي استغلوها للتربح على حساب الوطن وسمعته وعرق العمال الذين تاجروا بهم، وسرقوا اموالهم.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top