مبدأ الأسرة الواحدة

تقوم الصحف عادة، ومنها 'القبس'، عند نشر اخبار وانباء حوادث الوفيات، ايا كانت اسبابها، بالامتناع عن ذكر اسماء الاشخاص المتورطين في تلك الحوادث وتكتفي بذكر الاحرف الاولى من اسمائهم مع ذكر العمر، وخاصة اذا كانت جنسيته كويتية.
ولا اعلم السبب، او الفائدة من وراء هذا الرياء الاجتماعي او التحفظ المصطنع، غير رغبة الجريدة في التستر او 'الستر' على ذوي القتيل او عائلة المتوفى في الحادثِ الى هنا والامر مقبول على مضض.
ولكن من السهولة وفي جميع الاحوال الاستدلال ومعرفة اسم القتيل من قائمة الوفيات التي تنشر عادة في الصحف نفسها التي كتبت عن الخبر، وفي احيان كثيرة بجانب خبر الحادث نفسه، وذكر الاسم، او الاسماء كاملة!
لقد رددنا طوال سنوات، وبشكل ساذج وضار جدا، مقولة 'الأسرة الواحدة'ِ ولو آمنا حقا بهذا المبدأ، بالرغم من كل سيئاته، فان من حق كل ابناء الاسرة الواحدة معرفة اسماء الضحايا كاملة، وعدم الاكتفاء بالاحرف الاولى من اسمائهم وكأننا نعيش في دولة سرية او نموذجية خالية من الشرور والحوادث والمآسي وكأن الشر حوالينا فقط!
¹¹
ملاحظة:
في يوم 26/1/2001، ومن خلال خطبة الجمعة التي خصصها خطيب مسجد جامع طيبة العثمان في منطقة الري لموضوع الحج ذكر الخطيب ان قيام 'الكافر' بالحج وعودته لبلده واعلان اسلامه لا يسقط عنه واجب الحج (!!)، وان عليه الحج مرة أخرى!
ونحن نود ان نحيل هذه الحالة لوكيل وزارة الاوقاف، باعتبار ان الوزير شبه مستقيل، ليفهمنا والقراء عن 'الحاج الكافر' وما هي مواصفاته وكيف يكون كافرا ويقوم بواجب الحج ثم يعود للاسلام ويحج مرة أخرى؟! انها لمعضلة محيرة حقا!
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top