المؤسسة العالمية للتنمية (3)

عاد السيد عبدالرحمن العجمي وصرح للصحف بعد عشرة أيام من تصريحه السابق المتعلق بزيارته للأمم المتحدة برفقة وزير النفط السابق، وذكر أن اللقاء الثاني مع مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تمت فيه 'مناقشة' سبل التعاون المشترك بينهما وتم الاتفاق على 'ارسال' ونكرر 'ارسال' صيغة العقد المقترحة تمهيدا لمشاريع مشتركة بين الطرفينِ ونحن والقراء وملايين المسلمين ومؤسسات وحكومات وشعوب الدول الاسلامية المصابة بكوارث وحروب بانتظار نتائج تلك الاتفاقية.
('القبس' 7/7/1996): ذكر السيد العجمي، رئيس مؤسسة التنمية، بأنه واستجابة لدعوة رئيس البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة فقد تم الاتفاق على إنشاء كلية جامعية في دولة الإمارات! ومشاريع إنشاء محطات لتوليد الطاقة الشمسية في القرى النائية بعدد من الدول الاسلامية والمتضررة! ولو قمنا بمراجعة اهداف المؤسسة التي سبق ان تطرقنا اليها، لما وجدنا ان إنشاء كلية جامعية في الإمارات ومحطة توليد طاقة كهربائية كانت من ضمن 'استراتيجياتها'!.
وكرر السيد العجمي في التصريح نفسه مقولته المتعلقة بأن مؤسسته خيرية ومقرها الرئيسي في الكويت وانها معفاة من الضرائب!
('القبس' 13/8/1996): غادر وفد المؤسسة العالمية للتنمية الى ماليزيا برئاسة عبدالرحمن العجمي يرافقه عضو مجلس الادارة محمد ماجد الشاهين وذلك لبحث امكانية تنمية اوقاف ولاية كلنتان الماليزيةِ كما سيقوم الوفد بزيارة سفارة الكويت في كوالالمبور 'ياعظيم'.
('القبس' 16/9/1996): خبر عن عودة الوفد اعلاه من ماليزيا بعد ان اطلع على مجموعة من المشاريع الوقفية وبعد ان قام سفير الكويت في ماليزيا بتكريم الوفد.
فجأة، انقلب السحر على الساحر (!) فقد صرح مدير ادارة الجمعيات الاهلية بوزارة الشؤون الاجتماعية السيد عبدالرحمن المهنا (القبس 30/12/1996) عن سحب كافة الصناديق التابعة للمؤسسة العالمية للتنمية والمخصصة لجمع المال من المواقع المنتشرة ومن أسواق ومتاجر الكويتِ كما تم سحب بطاقات هوية مندوبي المؤسسةِ وان هذا الاجراء تم اتخاذه، بعد اصرار المؤسسة على عملية جمع الاموال بطرق غير قانونية وبموجب ايصالات غير معتمدةِ وقال المهنا ايضا ان الوزارة خاطبت الجهات المختصة في البلاد لوقف هذه المخالفات ومناشدة المتبرعين توخي الحذر عند التعامل مع مثل هذه المؤسسات.
وصرح السيد عبدالرحمن العجمي وفي العدد نفسه بأن مؤسسته فرع من مؤسسة خيرية في اميركا وانها مرخصة من وزارة التجارة لممارسة نشاط استثمار أموال الوقف في المشاريع الاستثمارية والاعمال الخيرية!
وقد قمنا في حينها، وعبر سلسلة مقالات بإثبات عدم صحة تلك الادعاءات!
نكمل لاحقا.
احمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top