بيوت الضيافة

أعلنت مديرة الحضانة العائلية بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل السيدة اقبال الرميضين ان الجنسية الكويتية ستمنح خلال ايام لستة من نزلاء بيوت الضيافة بدار الحضانة العائلية من مجهولي الوالدين الذين بلغوا السن القانونية، اي الثامنة عشرةِ واضافت ان الادارة سترفع كشفا بأسمائهم الى وزارة الداخلية تمهيدا لاتمام الاجراءات.
اعتقد ان الكويت هي واحدة من الدول النادرة التي تنشر صحافتها مثل هذه الامور البديهية التي لا تعني أحدا غير اصحابها، والتي تحمل قدرا كبيرا من الحساسية التي لا يستحب نشرها على الملأ، حيث ان كافة قوانين السماء والارض، قديمها وحديثها، في شرق الارض وفي غربها تقول ان مجهول الأب يمنح جنسية البلد الذي يولد فيه اليوم الاول الذي تضع الدولة يدها عليه، بصرف النظر عن لونه او شكله او صحته او سقمهِ وهذه القاعدة العالمية لم تأت من فراغ، ولم توضع لدواع انسانية، بل لانه ليس هناك حل لسيئي الحظ هؤلاء غير هذا الامر.
وعليه نكون شاكرين للسيدة الرميضين ولمسؤولي بيوت الضيافة الحكومية وكبار وزارة الشؤون الاجتماعية توقفهم عن نشر مثل هذه الاخبار البديهية، التي تحمل قدرا كبيرا من 'المنة' وكأن الوزارة قد قامت بعمل جبار برفعها كتابا لوزارة الداخلية طالبة فيه منح هؤلاء الجنسية الكويتية.
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top