شكرا محمد عبدالقادر الجاسم

اضطررت لاسباب قاهرة للقيام برحلة مفاجئة وطويلة افتقدت اثناءها مقالات الزملاء وصيف الكويت الجميل! وسأقوم في الايام القليلة المقبلة بالتعليق على بعض ما نشر اثناء فترة غيابنا القسرية، والرد على بعض 'التهديدات' التي وردتنا والتي نشرت في 'القبس':
* * *
لا اجد صعوبة في ان اعترف باعجابي الشديد لذلك التحول الكبير والمفاجئ في موقف صحيفة 'الوطن' من بعض الكتل السياسية العاملة على الساحة المحلية، ذلك التحول الذي تمثل في مجموعة المقالات التي قام رئىس تحرير الصحيفة، السيد محمد الجاسم، بكتابتها ونشرها في الصفحة الاولى في 'الوطن' وعلى مدى ثلاثة ايام متتالية في منتصف الشهر الماضي.
وبالرغم من احتواء تلك المقالات على بعض الثغرات الا ان الردود التي توالت عليها والتي نشرت في الصحيفة ذاتها اظهرت بصورة واضحة مدى هشاشة وضحالة فكر 'منظري' و'مفكري' ما يسمى بالاحزاب الدينية المسيسة الذين قاموا بكتابة تلك الردودِ كما بينت كذلك مدى صدق ما توصل له كاتبها من رأي، او ما اراد ايصاله لقراء الصحيفة من رأي، في هؤلاء!!
ركز السيد الجاسم في تلك المقالات على الامور التالية:
اولا: عدم اهلية الجماعات الاسلامية لقيادة المجتمع اخلاقيا!
ثانيا: انه يعرف جيدا، ربما بحكم عمله السابق ووظيفته الحالية المرموقة والحساسة وما اتيح له من فرص التعامل والاحتكاك بكافة قيادات ورموز الحركات الدينية، ان واقع هذه الجماعات لا يختلف عن واقع المجتمع الكويتي بكل ما فيه من امراض اجتماعية وتناقضات!!
ثالثا: ان هذه الجماعات، واثناء انغماسها في العمل السياسي، لم تتردد ولن تتردد في استخدام كل قواعد هذا العمل بكل ما فيها من انحطاط وانتهازية!
رابعا: ان المجتمع الكويتي متحرر اجتماعيا ومتساهل دينيا.
خامسا: تبين، وبعد ان اعيد العمل بالدستور، وبعد خمسة اعوام من حل مجلس الامة، ان الجماعات الاسلامية قد فرضت سيطرتها على الشارع السياسي فأصبح الدين شعار كل السياسيين الا ما ندر، وحتى اليوم لا يزال شعار الدين يكسب.
* * *
ان ما ذكره السيد الجاسم لا يختلف بطبيعة الحال عما سبق ان رددناه وردده غيرنا مئات المرات وعبر مختلف وسائل النشر والاعلام، ولكن ان يأتي هذا الكلام من شخص في مثل مركزه وموقعه كرئيس تحرير لصحيفة 'الوطن' فهو الامر الذي يحتاج الى وقفة تأمل من جهة وتأييد متحفظ من جهة اخرى، هذا بالرغم من كل ما بيننا من اختلاف في الرأي والنظرة للكثير من الامور.
لقد آن الاوان لنتخلص جميعا من حالة الارهاب الفكري التي جعلت آراءنا ومواقفنا رهينة لدى قوى التخلف الديني في هذا المجتمع الذي لم يعرف عنه تاريخيا الا التسامح في كافة امور حياته.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top