فلان وشريكه

هاتان قصتان بالرغم من تناقضهما الا أنهما مأخوذتان من واقع الحياة وليستا من نسج الخيال، وأسماء أصحابهما معروفة لدينا، وهي تبين، وخاصة للقريبين من أصحاب الفكر المغلق، وما أكثرهم في هذه الأيام وما أقل منفعتهم، المدى الذي وصلت اليه الأمور لدينا فيما يتعلق بتطبيقات الدين على أمور الحياة وكيف اصبحنا نقاد، كالنعاج، للمسلخ دون ان نعي حقيقة ما ينتظرنا من مصير احمر واسود وبني غامق.
القصة الأولى: يعمل فلان، كويتي الجنسية، في شركة معروفة في مجال خدمات أجهزة الكمبيوترِ ويتركز عمله في القيام بعمليات الفحص والصيانة الدورية على مختلف الأجهزة لدى المؤسسات المشاركة في برامج الصيانة لدى شركته.
أثبت هذا الشخص كفاءة عالية في عمله كما عرف عنه المواظبة في الدوام ولكنه كان نادر الاختلاط ببقية زملائه في الشركة.
فجأة، وبدون سابق إنذار، قدم استقالته غير المسببة لمديره ورفض في الوقت نفسه عروض زيادة الراتب وشروط العمل الميسرة الأخرى التي قدمت له لاغرائه على الاستمرار وأصر على الاستقالة.
عندما ذهب لاستلام مستحقاته من مدير عام الشركة تمنى له هذا التوفيق في عمله الجديد، وفوجئ المدير، عندما سأله عن اسم الشركة المنافسة التي سيذهب للعمل بها، بأنه لم يرتبط بعد بأي عقد عمل جديد وأنه استقال لمجرد أنه، ولسبب ما شعر بالضيق ولم يستطع الاستمرار في عملهِ بعد اصرار من المدير العام وتردد كبير منه لمعرفة سبب استقالته ذكر بأن سبب ذلك يكمن في عدم استعداده للقيام بعملية الصيانة الدورية على الكثير من اجهزة الكمبيوتر حيث ان غالبيتها تقوم بعمليات احتساب الفوائد بطريقة ربوية، وهذا يخالف قناعاته الدينية!!.

القصة الثانية: يعمل (مِم) مدير ائتمان في مؤسسة مالية ضخمة تتلحف بلحاف الاسلام وتتكسب من وراء استغلال اسمهِ وقد قام بتقديم استقالته من عمله بصورة مفاجئة بعد أن حصل على عمل في مؤسسة مصرفية كبيرة أخرى ولكن بوظيفة أدنى درجة وبراتب اقل ايضا.
وعندما سئل عن سبب ذلك قال إن ضميره لم يستطع تحمل كل ذلك اللف والدوران الذي كان، ولايزال يجري، في تلك المؤسسة المالية 'الاسلامية'، فوظيفته كمسؤول عن مجموعة من حسابات العملاء كانت تتطلب منه ملاحقتهم وتحصيل أقساط الديون الشهرية المستحقة منهم، وكان يفاجأ دائما بصدور تعليمات شفوية له من الادارة العليا تطلب منه عدم الضغط على هذا العميل أو عدم الاتصال بآخر بخصوص مديونيتهِ كما كانت تأتيه التعليمات المقتضبة لشطب دين او تخفيض رصيد آخر، وكانت تلك الامور تحدث لعملاء ممتلئين ماليا ومقتدرين على دفع المستحق عليهم بكل سهولة ويسرِ وكان كل ذلك يجري لأسباب لا علاقة لها بعجز هذا العميل، او لتوقف آخر بسبب عسر أو ضائقة مالية بل لأسباب أبعد ما تكون عن كل ذلك.
وحيث أن (مِمِ) انسان ملتزم وصاحب ضمير فانه لم يتحمل وزر كل ذلك النفاق وقرر الاستقالة والعمل في مجال عمل لا يتفق كثيرا مع قناعاته الدينية ولكنه، على الأقل، غير مجبر هنا على الكذب والتمويه والعيش في عالم مخادع لا يسعى الا للكسب السريع والتربح من وراء استغلال المشاعر الدينية.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top