ممثل الشركة لم يحضر وهي مهددة بخسارة فادحة

في قضية شركة الزيت العربية أمام الدائرة المستعجلة. تناقض وعدم تنسيق بين محامي رئيس الوزراء ومحامي وزير النفط
ممثل الشركة لم يحضر وهي مهددة بخسارة فادحة

كتب احمد الصراف:
أرجأت الدائرة المستعجلة في المحكمة الكلية النظر في قضية 'اتفاقية الزيت العربية'، المرفوعة من مجموعة مواطنين ضد رئيس مجلس الوزراء بصفته ووزير النفط بصفته وشركة الزيت العربية، الى جلسة 22 الجاري.
وتقدمت الفتوى والتشريع، بصفتها الممثلة قانونا في الدفاع عن مؤسسات ووزارات الدولة، بمذكرتين تتضمنان دفاعا مختلفا عن رئيس مجلس الوزراء بصفته ووزير النفط بصفته، حيث اعتبرت في مذكرة وزير النفط ان توقيع مثل هذه الاتفاقيات أو تجديدها يصدر عن السلطة التنفيذية بوصفها سلطة حكم، وبالتالي لا سلطة للقضاء عليها، فيما رأت، في مذكرة رئيس مجلس الوزراء، ان مسألة تجديد اتفاقيات النفط من اطلاقات جهة الإدارة الحكومية ويعقبها العرض على مجلس الأمة.
وأبدت بعض الأوساط القانونية مخاوفها من وجود دفاع متناقض للحكومة قد يرتب خسارة القضية، ومن ثم تحمل الدولة أعباء مالية.
وأشارت تلك الأوساط الى انه لم يكن هناك أي تنسيق بين المحامين، أكد ذلك سير إجراءات الجلسة وتباين وجهات النظر بين جهتي الدفاعِ كما أن ممثل شركة الزيت العربية قد تغيب عن جلسة المحكمة كليا.
وسألت 'القبس' نائب رئيس الفتوى والتشريع المستشار فيصل الصرعاوي عن الأمر، فوعد بإحضار ملف القضية يوم السبت المقبل، واستدعاء المحامين المترافعين عن القضية 'لمعرفة ما تمت إثارته بالضبط من دفاع الحكومة'.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top