سبائك أحمد اليوسف

إن الكويت، هذا الوطن الصغير، جزء من المجتمع الدولي الكبيرِ وكامل وجودنا في هذا العالم المتلاطم الأمواج، المتعدد الثقافات، الكثير الصراعات، يعتمد على عدة عوامل أحدها، وربما اهمها، هو ما نمثله من وجود انساني، وما نكنه للآخرين من احترام وما يعنيه وجودنا من أهمية لهم.
وعليه من المهم جدا عدم ترك الأمر للجهود والجهات الرسمية فقط لكي تبرز وجه الكويت الحضاري والانساني، بل يجب ان يصاحب ذلك تحرك شعبي يعبر بصدق عن شعور غالبية مواطني هذه الدولة الفتية التي حاول البعض ومن 'عيال بطنها' حرقها والاساءة إليها بشتى الطرق وفي شتى المحافل ووسائل الاعلام الاجنبية والعربية، وحتى المحلية.
ومن هذا المنطلق ستقيم الجمعية الكويتية للصداقة، وهي جمعية نفع عام تحت التأسيس، يوم غد الجمعة حفلها السنوي الأول الذي سيقام تحت شعار 'مخيم الصداقة والوفاء'.
وقد قامت الجمعية الوليدة بدعوة الوزراء وأعضاء مجلس الأمة وأعضاء السلك الدبلوماسي وعائلاتهم، وخاصة ممثلي الدول التي ساهمت بطريقة او بأخرى في حرب تحرير الكويت، والتي بلغ عددها في حينه 33 دولة، لقضاء يوم في 'مخيم سبائك أحمد يوسف الصباح'.
سيركز مقيمو الحفل والمشرفون عليه على موضوع التواصل بين أفراد الشعب الكويتي من مختلف فئاته ومشاربه واعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي القوات الحليفة والصديقة المتمركزة في الكويت، هذا من جهة، ومن جهة اخرى يهدف الحفل الى اظهار أطيب مشاعر العرفان لممثلي وقوات تلك الدول التي سعت ولاتزال تسعى للدفاع عن التراب الكويتي العزيزِ ويهدف الحفل كذلك الى الترحيب بكافة المقيمين من عرب وأجانب وجعل اقامتهم بيننا اكثر انسانية، كما يهدف في وقت لاحق لاقامة احتفالات سنوية يتم فيها تكريم مجموعة من المواطنين والمقيمين ممن أدوا خدمات جليلة للكويت في أي مجال كان.
ومن الجدير ذكره ان فكرة الجمعية وانشطتها لاقت كامل الاستحسان من كافة المسؤولين الذين تم الالتقاء بهمِ كما ان الفكرة وجدت صداها الطيب في نفوس الكثير من المواطنين والمقيمين، مما دعاهم لتقديم مختلف انواع الدعم المادي والمعنوي للجمعية وفكرتها الرائدة، وبفضل جهودهم تم انجاز الكثير من الأمور بشكل تطوعي، وبدون أعباء اضافية على الجمعية.
وكبادرة امتنان كذلك من منظمي الحفل فقد تقرر تحضير وتقديم كافة المأكولات الساخنة المقدمة في 'مخيم سبائك الشيخ أحمد اليوسف' من بيوت محلية.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top