كيف تموت النفوس البريئة؟

خرجت من الحلقة النقاشية التي أقامتها جمعية السلامة من حوادث الطرق، بالتعاون مع أسر آخر ضحايا حوادث المرور التي فقدت فيها أرواح خمسة من الابرياء، وشعور بالحزن الشديد يلفني بسبب ما نبديه، حكومة وشعبا، من رغبة في الانتحار بشكل جماعي كما تفعل الحيتان الجاهلة وهي ترمي بأنفسها على رمال شواطئ المحيطات.
يبدو واضحا أن قيمة كل شيء في أوطاننا ـ بالذات ـ في ارتفاع مستمر إلا كرامة البشر وأرواحهم فقيمتها في انحدار مستمر.

صباح أمس الأول الاثنين وبعد ما يقارب 12 ساعة من مغادرتي صالة جمعية السلامة، وبعد استماعي لحقيقة ما حدث في حادث المرور الأخير الذي هز الكويت كلها، والذي وقع في شارع الاستقلال وكان من الممكن انقاذ أرواح بعض ضحاياه لو وصلت سيارات النجدة والشرطة والاسعاف في الوقت المناسب، مررت بتجربة مماثلة كانت لحسن الحظ من دون ضحايا، ولكن إليكم ما حدث معي والذي يبين مقدار الاهمال والتسيب وانعدام الاحساس بالمسؤولية، الذي يعيش فيه الكثير ممن أنيطت بهم مهمة انقاذ أرواح البشر على طرقنا وشوارعنا:
قمت، وفي تمام الساعة الثامنة و45 دقيقة من صباح يوم 8/4، بالاتصال برقم 777، وطلبت ارسال الدورية لفحص حادث مرور وقع لاحدى سيارات شركة أمتلكها على الدائري الخامس مقابل برج التحكم(!!)ِ بعد انتظار 15 دقيقة على ذلك الطريق والجسر يهتز من تحتي وآلاف السيارات تمر بي مرور البرق عاودت الاتصال بالرقم نفسه ولكن من دون جواب، وبعد 15 رنة انقطع الرنين بصورة آلية دون ان يكلف احد نفسه مهمة الرد علينا.
عاودت الاتصال بعد 10 دقائق وأبديت تذمري من التأخير فقيل لي إن العنوان غير واضح (!!!) فأعدت عليهم العنوان مرة ثالثةِ بعد مرور 35 دقيقة أعدت الاتصال مرة رابعة فقال لي السيد محمد العجمي من ادارة العمليات إن هاتفي النقال لا يرد فسألته عن علاقة هذا بأمر تأخير الدورية فقال لي إن العنوان غير واضح فأعدت عليه العنوان وهو ربما يكون الأوضح في الكويت كلها فوعدني خيرا.
في الساعة التاسعة و38 دقيقة أي بعد انتظار ساعة كاملة وخمس مكالمات هاتفية أخرى حضرت الدورية رقم 1898 وكانت بقيادة الشرطي ناصر الى مكان الحادث لأخذ أقوال أطرافه.
أثناء فترة الانتظار الطويلة تلك انتابني الكثير من المشاعر وتصورت جثث ضحايا الحادث ملقاة على الطريق السريع أمامي، وأنا أبكي وأولول واصرخ راكضا هنا وجاريا هناك طالبا النجدة والاسعاف ولا من سميع ولا مجيبِ فهل لأحد أن يتخيل أن الأمر يستغرق احيانا ساعة كاملة في الكويت بطرقها السريعة والسهلة وسيارات نجدتها الفارهة لكي تصل دورية شرطة لانقاذ ما يمكن إنقاذه من أرواح بريئة؟.
للموضوع بقية.
أحمد الصراف

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top