ما هي قصة 'زيد'؟ (2/3)

تقدمت شركة دولية وكبيرة ومعروفة على مستوى العالم اجمع بعرض مغر جدا لشراء كامل ملكية شركة 'زيد' بما في ذلك مصانعها الهرمة والخاسرةِ وتعهدت بإنهاء مشاكل الشركة العمالية والادارية والمالية والانتاجية كافةِ كما تحملت مسؤولية تولي امر الادارة، او الحرس القديم، بالطرق المناسبة، والتخلص من العمالة الفائضة بتحويلهم الى وظائف جديدة في الانشطة الصناعية والتجارية الاخرى للشركة العملاقة.
رفض 'زيد' عرض الشراء المغري وقال انه لن يتنازل عن كرامته وكرامة اسرته التي ارتبط اسمها باسم الشركة لقرون عديدة، وقال ان التغيير سوء لن يتم وهو على قيد الحياةِ كما رفضت الادارة العليا عرض الشراء لانه، حسب قولها، مهين لأهالي المنطقة.
وأبدت الادارة العليا كذلك شكوكها من ان الشركة الجديدة ستقوم بتغيير انماط عمل شركتهم عن طريق ادخال اساليب جديدة قد تؤثر على العادات والتقاليد التي سبق ان اعتادوا عليها لعقود طويلةِ كما رفض ممثلو العمال عرض الشراء لان من قدمه اجنبي عن المنطقة ولا يمت لها بصلة ولا يعرف بالتالي طبيعة اهلها وظروفهم المعيشيةِ وربما أنه قد لا يلتزم في نهاية الامر بتعهدات تشغيلهم في وظائف اخرى متى ما فقدوا وظائفهم الحالية.
وهكذا قرر 'زيد' الاستمرار في الانتاج على الرغم من توقف عملائه شبه التام عن شراء منتجاتهِ واقسم امام عدد من ممثلي اتحادات مصانع الشركة في مكتبه بان لا يقوم بطرد اي من موظفي الشركة وعمالها ما دام على قيد الحياة، وسيفعل المستحيل لكي تستمر الشركة في الانتاج، مع علمه التام بان امر الاستمرار اكثر استحالة من المستحيل نفسه.
تضامن عدد من سكان المدينة مع موظفي واداريي الشركة وسيروا المظاهرات الصاخبة مطالبين برفض عرض الشراء، على الرغم من كل ما حمله من اغراءات مالية وضمانات عمالية، لان العرض المقدم لا يتناسب ويتلاءم مع عزة نفسهم، وقرروا ان الجوع والفقر والمرض اهون عليهم من قبول دخول شركة اجنبية لمنطقتهم والاستيلاء على شركتهم التي افنوا الدهر بها ومعها!!.
والان ما هي الصفة التي يستحقها الاخ 'زيد' بعد ان رفض العرض المغري؟ نكمل لاحقا.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top