الملاحة العربية الخاصة

شعرت بسعادة غامرة عند قراءة خبر نجاح شركة فاشلة مثل 'الملاحة العربية' في تحقيق ارباح تشغيلية بلغت 490 مليون دولار للسنة المالية المنتهية في 31/8/2003! ولكن سعادتي لم تطل لأكثر من ثلاث ثوان فقط، حيث تبين لي، بعد تكملة الخبر، ان مصاريف الشركة التشغيلية والمصاريف الاخرى، والتي لا اعرف ما هي، قد بلغت 475 مليون دولار! وهذا يعني ان ارباح الشركة الحقيقية من التشغيل لم تزد كثيرا عن 15 مليون دولار!، ويقل هذا المبلغ كثيرا عما يمكن لمساهمي الشركة الحصول عليه في حال قيامهم بتصفية الشركة ووضع مبلغ التصفية في وديعة مصرفيةِ اي ان مسلسل خسائر شركة الملاحة العربية في استمرار 'منقطع النظير'، ويستمر هذا المسلسل الى ان تقرر الدول المالكة شيئا بخصوص الطريقة التي تدار بها الامور في هذه الشركة الخليجية، وعندها ستظهر جبال الجليد المغطاة الآن بالمياه الآسنة.
ومن الغريب، وربما العكس هو الصحيح، ان تتأخر ادارة الشركة كل هذا الوقت الطويل لنشر بيانات سنتها المالية المنتهية في 31 اغسطس، اي بعد مرور شهرين تقريبا على انتهاء السنة، وهذا تأخير غير مبرر اطلاقا مع وجود كل اجهزة الكمبيوتر والبرامج المحاسبية الحديثة والدقيقة التي باستطاعتها اعطاء المعلومات اللازمة حول ثوان معدودة.
ويذكرنا مثل هذا التأخير في نشر البيانات المالية بتجاربنا مع شركاتنا المحلية المساهمة عندما تتأخر احداها في نشر ميزانياتها الفصلية او في نهاية السنة، حيث يبدأ التهامس بالانتشار بأن الاخوان في الشركة في طريقهم 'لتوبكة' بعض الامور المالية، حيث ان اقناع بعض اعضاء مجلس الادارة 'الصعبين' ومراقبي حسابات بقبول تسوية ما عادة ما يأخذ بعض الوقت.
نتمنى لشركة الملاحة العربية سنة مالية اكثر ربحية، نقول ذلك على الرغم من شكنا في انها ستنجح في تحقيق ذلك.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top