أين الروتانا والنظائر منه؟

'الى العالم، خواطر جريح، صدى السكون، وتهيج الامواج، الى الروح، شمعة اسير، من نبع الحب، دمعة، والى اخر لحظة'، هذه اسماء 9 مقطوعات موسيقية من تأليف وتوزيع الفنان ياسر العبدالله والمسجلة على cd بعنوان 'رسالة'.
استمعت لمقطوعاته اكثر من مرة دون ملل الى درجة اصبحت، وللمرة الأولى منذ ان بدأت بالكتابة الصحفية المنتظمة، استطيع الاستماع الى شيء ما وانا اكتب دون ان تتشتت افكاري.
لا اعرف الكثير عن ياسر، ولا حتى عن عمره، ولكن صورته المطبوعة على غلاف 'السي ِدي' تبين انه ربما يكون في بداية العشرينات، مما يعني اننا امام موهبة موسيقية واعدة، واننا سنسمع الكثير عنه في المستقبل، هذا اذا ترك المعقدون والمتخلفون وكارهو الفرح الفرصة لهذه البراعم الواعدة للتفتح والابداع، فالدنيا ليست واجبات وطقوسا ومحرمات ونواهي فقطِ، بل حب وسعادة وفرح وموسيقى وصوت جميل ولوحة رائعة ومنظر آسر وضحكة على الشفاه وآهة من القلب.
ربما اكون اول من يبشر بموهبة ياسر الموسيقية الرفيعة، ويسعدني ان اكون كذلك، ولكن سيسعدني اكثر ان علمت بأن اخرين سبقوني في الكتابة عنها والتنويه الطيب بهاِ ومن هنا اطالب الجهات المهتمة بالبراعم الجديدة بالاهتمام بهذا الفنان الجديد.
احفظوا معي هذا الاسم: ياسر العبدالله.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top