غير المطلوب عليهم

ربما تكون الكويت الدولة الوحيدة من بين الدول المتحضرة بشكل بسيط التي لا تقوم بنشر او وضع صور المطلوب القبض عليهم من عتاة المجرمين في الاماكن العامة لكي يتعرف الناس عليهم، ويقوموا بالتالي بالمساعدة في تقديمهم للعدالةِ وحيث اننا لا نعلم حقيقة الاسباب التي تمنع ذلك، فإننا سنفترض احد او كل الامور التالية، ونتمنى على مدير العلاقات العامة في الداخلية الرد علينا بالتوضيح المناسب:
1- عدم وجود اماكن كافية لنشر صور جميع المطلوبين.
2- وجود شخصيات معروفة اجتماعيا بين المطلوب القبض عليهم، ولا ترغب وزارة الداخلية في التشهير بهم!
3- عدم رغبة الوزارة في حصول احد غير رجالها لفضل القبض على مجرم مطلوب.
4- عدم توافر صور لبعض المطلوب القبض عليهم، او عدم وضوح المتوافر منها.
5- ضياع ملفات بعض المطلوب القبض عليهم.
6- جار القبض على بعض المطلوب القبض عليهم، ولا حاجة بالتالي الى اشغال الجمهور بعمليات المساعدة في ذلك.
7- عدم رغبة الوزارة في الاسراع بالقاء القبض على عدد من المطلوبين بسبب دورهم المهم في تحريك عجلة الاقتصاد.
8- عدم توافر اماكن كافية في سجون الكويت المكتظة.
9- وجود واسطات لدى البعض منهم.
10- عدم معرفة عناوين البعض الآخر.
11- نسيان حقيقة التهم الموجهة للبعض منهم بسبب مرور فترة طويلة على صدور الاحكام ضدهم.
12- عدم ثقة الوزارة بقدرات الجمهور، المواطن والمقيم، على تمييز ملامح المطلوب القبض عليهم، مقارنة بملامح غيرهم خصوصا ان الكويتيين يشبه بعضهم بعضا في عيون الكثير من شعوب شرق آسيا الصينية بالذاتِ وهذا سيضع الوزارة في وضع محرج مع شخصيات اكبر من شخصيات المطلوب القبض عليها.
وحيث ان وزارة المواصلات، وعلى لسان وكيل البريد فيها، سوف تقوم برفع مستوى الخدمة وايصال الرسائل الى اصحابها دون ان يفقد منها شيء في الطريق، وفي ضوء اصرار وزارة الداخلية على عدم نشر صور المطلوب القبض عليهم في الجرائم الكبرى في الاماكن العامة، فإننا نقترح وضع صور هؤلاء على طوابع البريد لكي نحصر مسؤولية التعرف على المطلوب القبض عليهم بموزع البريد.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top