تجربتي مع قناة أبوظبي (2/2)

تقوم قنوات المنطقة الفضائىة، كالجزيرة والعربية وابوظبي، بين الفترة والاخرى، باستضافة محاورين للمشاركة في برامجهاِ ومقابل ذلك تقوم تلك القنوات بتقديم عدد من التسهيلات اللوجستية والمالية لهؤلاء الضيوفِِ ومن واقع تجربتي مع قناتي الجزيرة وابوظبي يمكنني المقارنة بينهما فيما يتعلق بطريقة الاهتمام بضيوفهما:
1ـ تقوم القناتان بتوفير او دفع ثمن تذاكر السفر على الدرجة الاولى للمشاركين من خارج دول القناتينِ كما تقومان بتوفير غرف لهم في فنادق خمس نجوم.
2ـ تقوم قناة الجزيرة بدفع مبلغ الف درهم لكل مشارك في برامجها الحوارية لمواجهة المصاريف النثريةِ وهو ما كنت ارفض استلامه بأدب في كل مرةِ اما قناة ابوظبي فلا تدفع شيئا.
3ـ تقوم الجزيرة بدفع تكاليف المكالمات الهاتفية التي يجريها الضيف من غرفته في الفندق في حدود 350 درهما اما قناة ابوظبي فلا تدفع شيئا مقابل ذلك.
4ـ تقوم القناتان بتغطية تكاليف تنظيف ملابس الضيف في حدود معقولة.
5ـ تقوم قناة الجزيرة بدفع تكاليف وجبات الضيف وما يقوم باستهلاكه من مرطبات داخل الغرفة او في صالات الفندقِ اما قناة ابوظبي فلا تتكفل بغير وجبات محددة، ولا تدفع تكاليف استهلاك المياه والمرطبات من 'ميني بار' الغرفة.
عندما شاركت قبل اكثر من عام بقليل في برنامج حواري في قناة ابوظبي، طلب مني منسق البرنامج دفع ثمن التذكرة من مالي الخاص على ان يقوموا بدفع ثمنها لي لاحقاِ ولا أزال، ومنذ اكثر من عام في انتظار وصول ثمن تلك التذكرة اللعينة.
وعندما شاركت أخيرا في برنامج حواري في القناة نفسها وبسبب قصر الوقت المتاح لاصدار تذكرة السفر، طلب مني دفع ثمن التذكرة من جيبي الخاص، على ان يقوموا بدفع ثمنها لي في فترة لاحقةِ ولا أزال، وبعد عشرة ايام، بانتظار وصول ثمن تلك التذكرة اللعينة!
ملاحظة: قد يعتقد البعض ان هذه المحطات تتكلف الكثير في مقابل استضافة ضيف من هنا او محاور من هناكِ ولكن الحقيقة ان ما يتم صرفه على هؤلاء لا يشكل شيئا بالمقارنة بما يتكلفه بث مواد اخرى جاذبة في ساعات الذروةِ هذا اضافة الى ما يمكن تحقيقه من مدخول اعلاني وقت بث تلك البرامج الحوارية.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top