إحذر من قناني المياه

لا يعلم الكثيرون ما يمكن ان ينتج من آثار ضارة نتيجة اعادة استعمال العبوات البلاستيكية الخاصة بحفظ المياه، التي تنتشر بين الناس بمختلف الاحجامِ ولا يعلم الاكثر منهم ما يمكن ان تسببه من اضرار عندما تترك في السيارة، وفي جو حار، لساعات، واحيانا لأيام، ويعاد الشرب منها المرة تلو الاخرىِِ يمكن القول باختصار ان قناني المياه البلاستيكية تصنع من مادة 'بوليثلين تريفثالايت'، التي يشار إليها بالرمز 'بيِإيِتي' وهي مادة تحتوي على عناصر مسرطنة!
ان قنينة الماء صالحة للاستعمال لمرة واحدة فقطِ ويجب استهلاك محتوياتها فور فتحهاِ واذا كان لا بد من استعمالها بتدرج بعد فتحها، فيجب ان يتم ذلك خلال ايام قليلة جدا، شريطة ان تكون محفوظة في مكان بارد.
كما يجب ألا تحفظ هذه القناني في اماكن حارة كالسيارة في اي وقتِ كما ان اعادة غسلها او تنظيفها لاكثر من مرة يعرضها للتشقق، مما يسمح لمادة ال'بيِايِتي'، التي تؤدي للاصابة بالسرطان، بالتسرب إلى الماء.
وان كان لا بد من استعمال القناني لحفظ الماء فلا بد ان يكون من خلال القناني الزجاجية فقط، فهذا الامر يجب عدم الاستهانة به من اجل توفير مبالغ بسيطةِ والاخطر من ذلك ما يقوم به البعض من اعادة استعمال القناني البلاستيكية لحفظ عصائر الفواكه، وبالذات تلك التي تحتوي على مواد عالية الحمضية او الاكسدة، وخاصة في محال بيع العصير الرخيصة.
وعليه، يجب علينا اما ان نشرب الماء الذي يصلنا من الحنفية، بعد تصفيته بطريقة علمية صحيحة، وهو الامر الاسلم، او الاعتماد على مياه قناني البلاستيك ولكن بطريقة سليمة ومن دون تقتير فيما يتعلق بطريقة الاستهلاك او الحفظ.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top